أميرکا وإسرائيل العامل الرئيسي للخلافات في المنطقة - خیبر

قال ضابط وكالة المخابرات المركزية السابق:

أميرکا وإسرائيل العامل الرئيسي للخلافات في المنطقة

13 مايو 2018 19:53
اسرائیل/صهیونیسم/خیبر

أكد ضابط وكالة المخابرات المركزية السابق أن الولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية العوامل الرئيسية للخلافات في المنطقة. وأضاف أن الدول الثلاث هي العوامل الرئيسية والثلاثية التي تسبب الصراع في المنطقة.

أفادت وكالة أنباء خيبر التحليلية بدأ اليوم مؤتمر «أفق نو» الدولي السادس في فندق الغدير في مشهد.

قال نادر طالب زاده، أمين مؤتمر «أفق نو» الدولي السادس: آمل أن ينعكس هذا المؤتمر خارج حدود إيران. سيجد ضيوف الحفل، خلافاً للمشهد الأسود عن إيران فی أعلامهم، أن وضع البلاد تختلف تماماً عما ينعكس في وسائل الإعلام الخاصة بهم.

كان متحدثون اليوم فيليب م. جيرالدي، ضابط وكالة المخابرات المركزية السابق، ألكسندر دوغين، الحاخام ديفيد فايس، وآخرين.

وقال ضابط وكالة المخابرات المركزية السابق: “اليوم ، إسرائيل هي القوة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تمتلك الأسلحة النووية، ومن خلال إبلاغ الجمهور يجب أن نوقف ظهور توترات جديدة وحرب جديدة أخری.

فيليب م. جيرالدي، مشيرا إلى أن إسرائيل لديها سيطرة أساسية على الإعلام الأمريكي، تابع: تواصل إسرائيل والولايات المتحدة المزيد من الحروب، وتبحثان عن غزو سوريا ولبنان وإيران، ولم يساعد ترامب في الحد من الصراع والحرب في المنطقة أبداً، وكانتا دائماً تبحثان عن الحرب، وتحاول وسائل الإعلام إظهار إسرائيل بريئة دائمًا.

أكد ضابط وكالة المخابرات المركزية السابق أن الولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية العوامل الرئيسية للخلافات في المنطقة. وأضاف أن الدول الثلاث هي العوامل الرئيسية والثلاثية التي تسبب الصراع في المنطقة.

وأوضح م. جيرالدي أن عقد هذا المؤتمر في مشهد تزامن مع القرار الأخير الذي اتخذه ترامب بترك الاتفاق النووي، ويجب مناقشة هذه القضية على وجه الخصوص في هذا المؤتمر.

وأشار إلى أن إسرائيل حوّل غزة سجناً كبيراً بصورة غير قانونية وغير الشرعية وبشكل صارخ، مضيفاً: “اليوم ، يعيش ۲٫۵ مليون شخص في غزة.

لاحظ ضابط سابق في وكالة الاستخبارات المركزية أن الولايات المتحدة كانت دوماً مؤيدة لإسرائيل ودافعت عن أخطائها الإستراتيجية في مختلف القرارات والأوقات.

………………..

انتهی / ۱۰۲

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
لینک خبر : https://kheybar.net/?p=2814

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *