إسرائيل غفت خلال الحراسة مقابل حزب الله مرتين




وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت يقول إن إسرائيل غفت خلال الحراسة مرتين، أولاً من العام ۲۰۰۰ إلى ۲۰۰۶ وغفت مرة أخرى أثناء الحراسة حتى العام ۲۰۱۳، ويشير إلى أن التهديد الأساسي لـ إسرائيل هو حزب الله الذي تعاظمت قوته الذي أصبح يمتلك ۱۴۰ ألف صاروخ.



قال وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينت، في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية إن “إسرائيل غفت خلال الحراسة مرتين، أولاً من العام ۲۰۰۰ إلى ۲۰۰۶”.

وأضاف أن “حزب الله الذي عرفته في التسعينيات كان لا يشكل تهديداً استراتيجياً، بعد ذلك غفونا، رمينا المفاتيح، وخرجنا في العام ۲۰۰۶٫٫ وغفونا أثناء الحراسة مرة أخرى حتى العام ۲۰۱۳، وهم تعاظمت قوتهم أضعافاً، بدأوا بآلاف الصواريخ ووصلوا إلى ۱۴۰ ألف صاروخ في العام ۲۰۱۳”.

الوزير الإسرائيلي تابع “التهديد الأساسي والأهم بالنسبة لنا هو حزب الله، مع ۱۴۰ألف صاروخ موجهين نحونا، والتهديد الأكثر سخونة هو غزة، في غزة حفروا ۳۰ نفقاً إلى داخل إسرائيل حتى عملية الجرف الصلب التي بادرت إليها”، وتابع “الجولات الأخيرة جعلت الردع يتآكل، وأنا أتوقع أن يأتي الشر من هناك”.

ورداً على سؤال من الذي غفى خلال الحراسة، قال بينت “حكومات إسرائيل، من خلال الرغبة الطبيعية والمفهومة، للامتناع عن الاحتكاك مع حزب الله، سمحنا لهم بالتعاظم وأن يكبر حزب الله، الذي لديه أحد أكبر تجمع صواريخ في العالم كله”.

عضو الكابينت اعتبر أن الأميركيين يفعلون ما هو الأفضل للمصالح الأميركية وأحياناً كثيرة يكون هناك علاقة متبادلة مع المصلحة الإسرائيلية، لكنه اعتبر أن “مغادرة الجنود الأميركيين أمر غير جيد”.

………………..

انتهی / ۱۰۲