إنهاء الحرب بالوکالة واحتضار اسرائیل - خیبر

إنهاء الحرب بالوکالة واحتضار اسرائیل

۲۸ اردیبهشت ۱۳۹۷ ۱۱:۴۷
حرب بالوكالة / خيبر

تنبأت صحيفة نيويورك تايمز بأن الحرب القادمة في الشرق الأوسط ستحدث بين إيران وإسرائيل ، والحجة الواضحة لهذه المعركة هي اغتيال مقر قيادة الحرس الثوري الإسلامي في سوريا والذي نسب إلى إسرائيل. كتبت الصحيفة الأمريكية بالفعل أن الحكومة الإيرانية والجيش الإسرائيلي في حالة حرب ضد بعضهما البعض في سوريا. أعلنت إذاعة رسالة إسرائيل ؛ يقول […]

تنبأت صحيفة نيويورك تايمز بأن الحرب القادمة في الشرق الأوسط ستحدث بين إيران وإسرائيل ، والحجة الواضحة لهذه المعركة هي اغتيال مقر قيادة الحرس الثوري الإسلامي في سوريا والذي نسب إلى إسرائيل. كتبت الصحيفة الأمريكية بالفعل أن الحكومة الإيرانية والجيش الإسرائيلي في حالة حرب ضد بعضهما البعض في سوريا.

أعلنت إذاعة رسالة إسرائيل ؛ يقول المحلل الأمريكي الشهير توماس فريدمان:

«بينما يتحدث الجميع اليوم عن خطر نشوب نزاع بين الولايات المتحدة وروسيا حول استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا ، فإن الخطر الحقيقي الذي یقع في تلک الأراضي هو احتمال نشوب صراع مباشر بين إيران وإسرائيل. إن الحكومة الإيرانية تكافح الآن لجعل سوريا جبهة المواجهة للحرب ضد إسرائيل ، وهذا الخطر ليس حلماً ، بل هو حقيقة ، لأن الآن الحکومة الإيرانية ودولة إسرائيل يتفاعلان مع بعضهما البعض بشكل مباشر وليس بطريقة الحرب بالوکالة»

احتضار اسرائیل

کانت السیاسة الیهودية طوال التأریخ حرباً بالوکالة وسریة في عصر صدر الإسلام ، تم فرض حوالي ۸۳ حربًا على النبي ، وكان اليهود وراء كل هذه الحروب بالطبع ، في بعض الحروب ، كان شرهم واضحًا للمسلمين ، وكان اليهود  یضطرون إلی أن یغمدوا السيف ، ولکنهم یذوقون طعم الفشل المر. ان هزائم الیهودیین الواضحة في حرب خیبر  من بني نظیر وبني قریظة نماذجاً ثبتها التأریخ في ذاکرته.

ولکن اشرار الیهود تلقنوا درساً من التأریخ أن لا یدخلوا مع المسلمین بالحرب المباشرة بل إنهم یشنون حربا سریية وغیر مباشرة. وبعد النبي افرض الیهودیون حروب الجمل ونهروان وصفین بالوکالة وقد تواروا. وفي اعوام لیست بعیدة شنوا حروباً بالوکالة مسیحية ضد المسلمین وکانوا ینظرون إلی سفک دماء المسلمین والمسیحیین عن بعد. في هذه السنوات ، شهدنا الجرائم الصهيونية والمسلمة التي ارتكبتها القاعدة ، داعش ، النصرنة وجیش الإسلام في أفغانستان ، سوريا ، العراق ، والدول الإسلامية. لم تکن هذه القاعدة مخفية علی جميع أن هذه الجرائم ارتكبت من قبل الغوغاء اليهود الذين خرجوا من أكوام داعش.

مع هزيمة داعش في العراق وسوريا ، تمكنت إيران من وضع نهاية للصهيونية وكشف الوجه الشرير لإسرائيل. ومع الأخطاء الاستراتيجية التي ارتكبتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا في الغزو الأخير لسوريا ، فإن أيدي إسرائيلية قد تم الكشف عنها أيضا ، ومعركة بالوکالة بأت تسقط لونها. لقد تم قتل ونهب إرهابيي داعش تحت مظلة الصهيونية بواسطة شعار الله أكبر ورفع علم لااله الاالله ، لكن كل هذه الحيل قد خفت الآن.

وفقا لرأي المحللين ، فإن الهجوم على تيفور في سوريا قد أخاف إسرائيل حتى لا تنتقم إيران. يعتقد المحللون السياسيون أن رد إيران سيكون هشًا. توماس فريدمان ، محلل أمريكي شهير يقول:

«الخطر الحقيقي هو إمكانية حدوث صراع مباشر بين إيران وإسرائيل. إن الحكومة الإيرانية تكافح الآن لجعل سوريا الجبهة الأمامية للحرب ضد إسرائيل ، وهذا الخطر ليس حلماً ، بل هو أمر حقيقي ، والحرب انتهت»

اعلنت البي بي سي:

«حذر وزير الدفاع الأمرکي جيمس ماتيس من أن خطر المواجهة المباشرة بين إيران وإسرائيل في سوريا خطير. في الوقت الذي تحاول فيه طهران تعزيز قوتها العسكرية في سوريا ، ازداد قلق إسرائيل بشأن القوات الإيرانية المجاورة»

و صرح قبل هذا نتنیاهو قائلا:

«على كل جانب من إسرائيل ، أرى الخميني وخامنئي الذين كانوا يتدافعون خلف حدود إسرائيل. خامنئي من مضيق خيبر في الجزيرة العربية إلى مضيق جبل طارق في المغرب يهز ويجذب الأمم»

يعتقد المحللون أن الزمان الذي تصبح فيه اسرائیل  القوة العظمى للمنطقة في حرب استمرت ستة أيام. كان نجاح إسرائيل بسبب أنه لم تكن هناك مقاومة. جعل ضعف رجال الدولة إسرائيل صفعة وشعار نيل إلى الفرات. ولكن الآن ، ومع هزيمة إسرائيل في معركة لبنان التي استمرت ۳۳ يومًا ، وحرب غزة التي دامت ۲۲ يومًا والهزيمة المدمرة لإسرائيل في سوريا ، قد إنعکست المعادلات السياسية للصهيونية. لقد اضطرت إسرائيل اليوم إلى وضع الجدار حولها وحماية نفسها من الحائط.

قال قائد الثورة الإسلامية في ایران قبل ۲-۳ سنوات إن إسرائيل لن تكون موجودة خلال الخمس والعشرين سنة القادمة. يقول المحللون إن قيادة أیران تتحدث عن أقصى عمر لإسرائيل ، ومع الأخطاء الاستراتيجية التي ارتكبتها إسرائيل في سوريا ، يمكن القول بصراحة أنها قد تذرعت بنفسها. إن إسرائيل تكافح الآن لزيادة مخاوف إيران حتى تتمكن من جلب بعض الدول من نفسها وتخمد نفسها ببعض الوسائل.

………………..

انتهی / ۱۰۲،۱۰۳

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
لینک خبر : https://kheybar.net/?p=3158

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *