التعريف بالمفكرين

إيلان بابية




إنّ إيلان بابية مولود إسرائيل، يهودي وأستاذ الجامعة. هو من أبرز منتقدي إسرائيل والصهيونية. لقد كتب في كتاب «هشر حرافات عن إسرائيل» مفصّلا ردّا عن الكذب الصهيوني التاريخي حول «أرض بلا شعب». وكما قال في الفصل الثاني من كتابه: تشير الدراسات العلمية إلی أنّ يهود فلسطين الروماني بقوا في هذا الأرض واعتنقوا علی المسيحية وبعده استسلموا وإنّ كلام «بأنّ اليهود قد طردوا من فلسطين بيد الرومان ولابد أن يعادوا إلی هذه الأرض مرة أخري» كذب تماما. 



أفادت وكالة أنباء خيبر التحليلية، إنّ إيلان بابية (Ilan Pappé) مورّخ وناشط إشتراكي. هو أستاذ في كلية العلوم الإجتماعية والدراسات الدولية بجامعة «إكزتر» البريطانية ورئيس معهد الدراسات الفلسطينية الأوروبي في نفس الجامعة. كان بابي الأستاذ الكبير في جامعة حيفا من سنة ۱۹۸۴ حتی ۲۰۰۷ قبل الهجرة إلی المملكة المتحدة لبريطانيا وكان رئيس معهد «إميل توما» للدراسات الفلسطينية والإسرائيلية في حيفا من سنة ۲۰۰۰ حتی ۲۰۰۸٫

 

إعادة كتابة التأريخ الإسرائيلي

إنّ إيلان من المورخين اليهوديين الجدد الذي حاول في إعادة كتابة تاريخ تشكيل إسرائيل في سنة ۱۹۴۸ وطرد ۷۰۰،۰۰۰ من الفلسطينيين. يعتقد إيلان بابية، أنّ طرد هذه الأشخاص سبب للتطهير العرقي لفلسطين وكان وفق خطة «د» التي انتهجتها قيادة إسرائيل في سنة ۱۹۴۷٫

هو دعی في بيان في سنة ۲۰۰۵ إلی مقاطعة دولية للأكادمية الإسرائيلية.[۱] فتعرض إيلان بابية للكثير من النقد في إسرائيل.

لقد تمّ تخطئة إيلان بابية في سنة ۲۰۰۸ في الكنيست، ودعی أحد مسؤولي وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية إلی طرده منه وجُعل صورته في إحدی الصحف الإسرائيلية بمركز سيبل وكتب من جانبها: «أنا لا أقول أقتلوه لكن لو قتله أحد لايدهشني.» وهدّدوه بعده بالقتل لمرّات وأجبر علی مغادرة إسرائيل.[۲]

هو مخالف حلّ الدولة الثنائية ويقول: «لاأری حجة منطقية كي أدعم شيءا يحكم علی شرعنة إسرائيل أخيرا.»[۳]

و هو قال في مقابلة: «لقد ولدت من والدين ألمانية الأصلية في سنة ۱۹۵۴ في حيفا؛ لم أكن أعرف شيءا حول جرائم الصهاينة حتی بلغت ۱۸ من عمري وذهبت للخدمة العسكرية في تلك السنة، وبعده ذهبت إلی الجامعة العبرية في إسرائيل ورغبت في التاريخ وفهمت حقائق كثيرة حول الخرافات والأكاذيب المطبوعة في الكتب الدراسية الإسرائيلية.»[۴]

 

المصادر:

[۱]. https://www.csmonitor.com/2005/0512/p06s01-wome.html

[۲].  “I’m not telling you to kill this person, but I shouldn’t be surprised if someone did.”  https://www.theguardian.com/education/2009/jan/20/interview-ilan-pappe-historian

[۳]. http://www.nationalstrategy.ir/?p=2704

[۴]. http://www.logosjournal.com/pappe.htm

………………..

إنتهی /  ۱۱۳