الإسرائيليون سيشاهدون مونديال 2022 داخل الملاعب القطرية! - خیبر

الإسرائيليون سيشاهدون مونديال ۲۰۲۲ داخل الملاعب القطرية!

23 نوفمبر 2018 11:33
الإسرائيليون سيشاهدون مونديال 2022 داخل الملاعب القطرية! / التطبيع الرياضي مع إسرائيل / خيبر

وسائل إعلام إسرائيلية تؤكد أن قطر ستسمح للإسرائيليين بحضور مباريات مونديال ۲۰۲۲ على أراضيها، والناطق باسم مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي للإعلام العربي يقول إن مملكة البحرين هي الوجهة القادمة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو “تمهيدًا لأمر أكبر”.

تتسابق الدول الخليجية على رفع “علم السلام” مع كيان لم يرفع سوى أعلام الدم والإجرام. محاولات التطبيع جارية بكافة أشكالها، الثقافية والرياضية، وكل أنواع التعامل مع الاحتلال الإسرائيلي.

التطبيع الرياضي برز على الساحة مؤخراً، الإمارات أقامت مبارة بين منتخبها للسيدات مع نظيره الإسرائيلي في بطولة أوروبا المفتوحة للـ “النت بول” أو كرة الشبكة، واحتفى حينها المسؤول عن الدبلوماسية الرقمية بالعربية في وزارة الخارجية الإسرائيلية يوناتا جونين بالمباراة مغرّداً “صورة اليوم.. الرياضة تنتصر وإسرائيل والإمارات يداً واحدة في بطولة كرة الشبكة”.

قطر لحقت الإمارات، وأكدت وسائل إعلام إسرائيلية أنها ستسمح للإسرائيليين بحضور مباريات مونديال ۲۰۲۲ على أراضيها. القناة الثالثة عشرة الإسرائيلية أعلنت أن الصحافي هنريك تسيمرمن زار الدوحة أخيراً بجواز سفره الإسرائيلي، وأكّد له مسؤولون كبار أنه يمكن للإسرائيليين زيارة قطر خلال المونديال، ومشاهدة المباريات بحرية- بحسب القناة، مرحى!؟.

وفي خطوة جديدة، أكّد الناطق باسم مكتب رئيس الوزراء أن “زيارة نتنياهو للبحرين ما هي إلا تمهيد لأمر أكبر”.
وكشف الناطق باسم مكتبه  للإعلام العربي هاني مرزوق أن مملكة البحرين هي الوجهة القادمة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وشدد على أن هذه الزيارة ما هي إلا تمهيد لأمر أكبر لشرق أوسط أخر. وهي بداية البداية لعلاقات جديدة ودلالة على أننا في المسار الصحيح لتصحيح التاريخ!.

قطر مهّدت لهذه الخطوة سابقاً، ولم تتوان عن استضافة فريق إسرائيلي في بطولة العالم المدرسية لكرة اليد التي احتضنتها خلال الفترة من ۲۱ شباط/ فبراير حتى ۱ آذار/ مارس الحالي، وهنّأت صفحة “إسرائيل بالعربية” على صفحتها في “تويتر” فريق الاحتلال على حصوله على الميدالية البرونزية وتواجده في الدوحة.

إسرائيل تُرحّب بالخطوات التطبيعية، التطبيع يُطمئن أمنها القومي، رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو قال سابقاً إن “عدداً كبيراً من الدول العربية في محيطنا تقدّر قوتنا ووقوفنا الصارم مقابل إيران”، ويُسهب ليعلن أن “هذا الأمر يتعلق الآن بحلف في الظل، لكنني أعتقد أن اليوم الذي سيخرج فيه هذا التعاون إلى النور ليس ببعيد”.

وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية، زارت أبو ظبي مؤخراً بدعوة رسمية من الشيخ محمد بن زياد. وقالت وهي ترتدي الحجاب: “توجد في هذا المسجد رسالة محبة وسلام، لقد كان شرفاً كبيراً لي أن أكون هنا”.

قبل الزيارة لمّح موقع “إسرائيل نيوز ۲۴” إلى أنه المتوّقع أن تنضم وزيرة الثقافة الإسرائيلية ميري ريغف إلى بعثة الجودو الإسرائيلية المتوجّهة للمشاركة في بطولة دولية لرياضة الجودو في “غراند سلام” في مدينة أبو ظبي، وكانت الإمارات والبحرين شاركتا في سباق “طواف إيطاليا”۲۰۱۸ المُقام في “إسرائيل”.

تتسابق الدول الخليجية على تطبيع العلاقات مع العدو الإسرائيلي وإظهارها علنياً. فبعد زيارة رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو إلى سلطنة عُمان واللقاء مع السلطان قابوس بن سعيد، شارك وفدان رياضيان إسرائيليان في بطولات دولية في كل من الإمارات وقطر، وتحدثت صحيفة “يديعوت أحرونوت” عن محادثات سرّية بين البحرين و”إسرائيل” تمهيداً لإظهار العلاقة بينهما علنياً.

في المقابل، وجّه عددٌ من مواطني دول مجلس التعاون الخليجي دعوة لوقف كافة أشكال التّطبيع مع الكيان الصهيوني وتفعيل قوانين المقاطعة، مطالبين حكوماتهم بإعادة تفعيل قوانين مقاطعة الكيان الصهيوني في الخليج، وإلحاق العقوبة بكل مَن يقوم بمخالفة ذلك.

………………..

انتهی / ۱۰۲

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
  • linkedin
  • linkedin
لینک خبر : https://kheybar.net/?p=15421

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *