الاحتلال الإسرائيلي يبدأ بهدم منزل عائلة الشهيد أشرف نعالوة في طولكرم




قوات الاحتلال الإسرائيلي تبدأ بهدم منزل عائلة الشهيد أشرف نعالوة في طولكرم، وتطلق قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المواطنين والصحافيين أثناء تواجدهم في محيط المنزل، الأمر الذي تسبب بإصابة العشرات منهم بالاختناق.



أفاد مراسلنا بأنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي بدأت بهدم منزل عائلة الشهيد أشرف نعالوة في طولكرم.

وكان الاحتلال حاصر المنزل قبل هدمه، وأطلق قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المواطنين والصحافيين أثناء تواجدهم في محيط المنزل، الأمر الذي تسبب بإصابة العشرات منهم بالاختناق.

كما أطلقت قوات الاحتلال الأعيرة النارية باتجاه منزل الأسير المحرر غسان مهداوي، خال الشهيد نعالوة، دون أن يصاب أحد.

ومن جهته قال المتحدث باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع، اليوم الإثنين، إن “‏هدم قوات الاحتلال لمنازل منفذي العمليات البطولية والتهديد بإبعاد عائلاتهم يعكس حالة الافلاس الصهيوني والإحباط والعجز الذي يعيشه قادة الكيان”.

وأكد القانوع أنّه “لن تنجح هذه الجرائم النكراء في ردع شباب الضفة الثائرين أو ثنيهم عن الاستمرار في مواجهة الاحتلال وجرائمه”.

وكان قد استشهد الشاب الفلسطينيّ أشرف نعالوة منفّذ عملية بركان بعدما حاول جيش الاحتلال الإسرائيليّ اعتقاله من منزل في مخيّم عسكر في نابلس.

بيان الجيش الإسرائيليّ  قال إنه “تمّ اعتقال شخصين آخرين كانا يساعدان نعالوة الذي كان ينوي تنفيذ عملية ضدّ إسرائيليين”.

وعقب استشهاد نعالوة خرج عشرات الفلسطينيين في تظاهرات في شوارع نابلس.

وكان الشهيد نعالوه قد نفذ عملية في مستوطنة بركان أسفرت عن مقتل مستوطنين واصابة ثالث استطاع خلالها من الفرار من قوات الاحتلال التي شنت عشرات العمليات العسكرية للوصول إليه.

وفي وقفة تضامنية في غزة، أكّدت الفصائل الفلسطينية أنها لن تلقي السلاح وستحافظ على المقاومة، مؤكّدة أنه يجب وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال والعمل على الوحدة.

………………..

انتهی / ۱۰۲