الاحتلال الإسرائيلي ينفذ حملة تفتيش في كروم الشراقي على الحدود مع لبنان




‏الجيش اللبناني يستقدم تعزيزات مؤللة إلى المنطقة المحاذية للخط الأزرق في بلدة ميس الجبل جنوب لبنان بعد انتشار أربعين جندياً إسرائيلياً خارج السياج التقني الشائك نفذوا حملة تفتيش في محلة كروم الشراقي الواقعة ضمن الخط الأزرق لجهة الأراضي الفلسطينية المحتلة.



أن ‏الجيش اللبناني استقدم تعزيزات مؤللة إلى المنطقة المحاذية للخط الأزرق في بلدة ميس الجبل جنوب البلاد فجر اليوم بعد انتشار أربعين جندياً إسرائيلياً خارج السياج التقني الشائك.

وكان موقع يديعوت أحرونوت الإسرائيلي قد قال إنه جرت سرقة قطعتي سلاح رشاش من طراز ماغ تعودان لقوة تعزيز تابعة لسلاح المدفعية في منطقة مفتوحة في الجليل الأعلى قرب الحدود مع لبنان، وهو ما لم يتنبه له الجنود إلا بعد مرور نحو ساعتين على الحادثة.

المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي قال إن ثلاثة أشخاص يرتدون ملابس مدنية يعتقد أنهم من حزب الله حاولوا استغلال الضباب الكثيف عند الحدود اللبنانية للاقتراب من أجهزة استشعار إسرائيلية والتشويش عليها.

ووصف مصدر عسكري إسرائيلي لموقع ۰۴۰۴ التابع لجيش الاحتلال الحادث “بالخطير للغاية” من الناحية الأمنية وفي ما يتعلق بالأمن الشخصي وأمن الجنود، مشيراً إلى أنه يجري التحقيق في الحادث.

في المقابل أكدت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان أن الجنود الإسرائيليين فوجئوا بسبب الضباب الكثيف بدورية روتينية لمخابرات الجيش اللبناني قرب الخط الأزرق الحدودي في منطقة ميس الجبل فأطلقوا النار في الهواء.

وأشارت الوكالة إلى أن جنود الاحتلال في مرجعيون الذين اجتازوا السياج التقني في بلدة ميس الجبل، نفذوا حملة تفتيش في محلة كروم الشراقي الواقعة ضمن الخط الأزرق لجهة الأراضي الفلسطينية المحتلة، مستخدمين مصابيح ليلية، ما دفع الجيش اللبناني إلى استقدام دورية مؤللة وعدد من الدبابات والتمركز في الجهة المقابلة.

………………..

انتهی / ۱۰۲