السيد جعفر مرتضى الحسيني العاملي - خیبر

السيد جعفر مرتضى الحسيني العاملي

22 أبريل 2018 19:55

العلامه السيد جعفر مرتضى الحسيني العاملي ابن المرحوم العلامة السيد مصطفى مرتضى، ولد في ۲۵/۲/۱۳۶۴ هـ.  الموافق لـ ۶/۱/۱۹۴۵ م. في بلدة جنوبية تدعى دير قانون رأس العين، التي كان قد سكنها والده عدة سنوات، ثم عاد برفقتهما إلى بلدته عيثا الزط التي غير اسمها لاحقاً ليصبح عيثا الجبل، قضاء بنت جبيل، واستقر فيها. بدأ […]

العلامه السيد جعفر مرتضى الحسيني العاملي ابن المرحوم العلامة السيد مصطفى مرتضى، ولد في ۲۵/۲/۱۳۶۴ هـ.  الموافق لـ ۶/۱/۱۹۴۵ م. في بلدة جنوبية تدعى دير قانون رأس العين، التي كان قد سكنها والده عدة سنوات، ثم عاد برفقتهما إلى بلدته عيثا الزط التي غير اسمها لاحقاً ليصبح عيثا الجبل، قضاء بنت جبيل، واستقر فيها.

بدأ بتحصيل العلوم الدينية منذ صغره على يد والده، ثم توجه إلى النجف الأشرف لمتابعة تحصيله العلمي وذلك سنة ۱۳۸۲هـ.

الموافق ۱۹۶۲م.

وقد درس المقدمات وأكثر السطوح، ثم في سنة ۱۳۸۸ هـ. قرر الانتقال إلى الحوزة العلمية في مدينة قم المقدسة وذلك نزولاً عند رغبة والده رحمه الله ، وموافقة للاستخارة.

وللسيد كتابات تخصصية في مجال التاريخ وكانت مميزة من حيث التحقيق والتنقيب حيث شمر عن ساعد الحد في مجال البحث والقصي بهدف حفظ الإرث المحمدي العلوي وتنقيته من الشوائب.

بدأ قول الشعر في صغره ، فقال له والده: «أريدك عالماً ولا أريدك شاعراً» ثم ضرب له مثلاً كبار العلماء، حيث غلب عليه الشعر ونسيت خصوصيته العلمية.

أسس في مدينة قم المقدسة بعض المدارس الدينية. بالإضافة إلى نشاطات متنوعة أخرى..

شارك في العديد من المؤتمرات العلمية في إيران وغيرها وأسهم في تأسيس ما يسمى بالمدرسة العربية التابعة للحوزة العلمية في قم المقدسة.

حاز كتابه المعروف بـ «الصحيح من سيرة النبي الأعظم (ص)» على جائزة الكتاب الأول في الجمهورية الإسلامية عـام ۹۹۲م. وهو من أهم الكتب في بابه.

عاد إلى جبل عامل أواخر سنة ۱۹۹۳ م.

أسس مدرسة دينية في لبنان باسم «حوزة الإمام علي بن أبي طالب(ع)» وأنشأ المركز الإسلامي للدراسات. وهو يقوم بتدريس الدروس الحوزوية العليا في بيروت .

ويتابع الدروس الأسبوعية في تفسير القرآن الكريم والثقافة الإسلامية والدينية.

له مؤلفات عديدة وترجم  قسم منها إلى الفارسية .

المصدر: www.al-ameli.com

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
لینک خبر : https://kheybar.net/?p=1346

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *