الشرطة توصي باتهام نتنياهو بالرشوة وهو يدّعي وجود خطة للإطاحة به - خیبر

الشرطة توصي باتهام نتنياهو بالرشوة وهو يدّعي وجود خطة للإطاحة به

03 ديسمبر 2018 07:14
الشرطة توصي باتهام نتنياهو بالرشوة وهو يدّعي وجود خطة للإطاحة به / الإرهاب السعودي / خيبر

الشرطة الإسرائيلية توصي باتهام رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وزوجته سارة بالرشوة بعد نشرها الأحد لنتائج تحقيقاتها في ملف رقم ۴۰۰۰، ونتنياهو يعتبر أن نشرها في اليوم الأخير لمفتش العام للشرطة الإسرائيلية “يؤكد أن ذلك خطة مسبقة” أعدت للإطاحة به.

أوصت الشرطة الإسرائيلية باتهام رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وزوجته سارة بالرشوة بعد نشرها الأحد لنتائج تحقيقاتها في ملف رقم ۴۰۰۰٫

كما أوصت الشرطة بتوجيه التهمة عينها ضد مالك شركة الاتصالات الأرضية الإسرائيلية “بيزيك”، شاؤول إليوفيتش وزوجته إيريس، وعدد من المسؤولين السابقين في الشركة، ووزارة الاتصالات الإسرائيلية.

وتشتبه الشرطة في ملف ۴۰۰۰، بأن نتنياهو الذي كان وزيراً للاتصالات (إلى جانب رئاسته للحكومة) في العام ۲۰۱۵، منح تسهيلات ضريبية لإليوفيتش، مقابل أن يمنحه الأخير “تغطية صحفية ودودة”، بصفته مالك موقع “والاه” الإخباري الإسرائيلي.

القناة ۱۲ الإسرائيلية نقلت عن “مسؤولين كبار في وزارة العدل” أن الملف ۴۰۰۰ هو الملف الأخطر ضد نتنياهو، وهو أيضاً الملف الكامل ضد رئيس الحكومة، لأنه يوجد في هذا الملف شاهدي دولة، وهناك الكثير من التسجيلات والرسائل من جميع الأطراف الذين يتحدثون بشكل كامل عن قضية رشوة استمرت ما لا يقل عن ۵ سنوات، من العام ۲۰۱۲ وحتى العام ۲۰۱۷٫

وجاء في النتائج أيضاً أنه “في نفس الفترة ربطت نتنياهو بإيلوفيتش علاقة رشوية، تسنى لمقرّبي نتنياهو بموجبها، التدخل بشكل سافر ويومي، بمضامين موقع والاه، بل وبتعيينات لبعض الوظائف هناك”.

في المقابل، هاجم نتنياهو توصيات الشرطة الإسرائيلية معتبراً أن نشرها في اليوم الأخير لمفتش العام للشرطة الإسرائيلية “يؤكد أن ذلك خطة مسبقة” أعدت للإطاحة به.

وأضاف “أي سخرية هذه أن يتم نشر توصيات الشرطة في اليوم الأخير لمفتش عام الشرطة” الذي يترك منصبه اعتباراً من يوم غد الإثنين.

وأشار نتنياهو إلى أن “حملة الملاحقات ضدنا مستمرة، ومنذ اليوم الأول من التحقيقات كان واضحاً أن الشرطة ستقدم توصيات، فما الجديد؟”. ورأى نتنياهو أن على مفتش عام الشرطة الجديد في “إسرائيل” تنفيذ “حملة إعادة تأهيل واسعة لجهاز الشرطة”، معتبراً أن “ثقة الجمهور بجهاز الشرطة ليس في القمّة كما في السابق”.

وأنكر نتنياهو مجدداً أي صفقات قام بها مع بيزك، مشيراً الى أنه في فترة حكمه خسرت شركة “بيزك” الكثير بسبب سياسته الإصلاحية مثل التغيير الذي بدأ في الاشتراك بخدمة الانترنت، كما قال نتنياهو عن موقع “والاه” بأنه “يساري” في إشارة الى تغطيات سلبية ضده، مستشهداً بتغطيات سلبية ضده في الانتخابات البرلمانية السابقة.

واتخذت هذه القضية منحىً يهدد نتنياهو شخصياً، بعد أن تحوّل مستشاره الإعلامي نير حيفتس، ومدير عام وزارة الاتصالات شلومو فِلبير، إلى شهود ملك ضده في القضية.

ويرى حزب “الليكود” الذي يتزعّمه نتنياهو بملفات الفساد “فبركات” من قبل جهات يسارية تسيطر على مؤسسات الشرطة، بهدف الإطاحة بحكم نتنياهو اليميني.

من جانبها، تطالب المعارضة الإسرائيلية نتنياهو بتقديم الاستقالة.

………………..

انتهی / ۱۰۲

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
لینک خبر : https://kheybar.net/?p=15797

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *