مؤتمر «أفق نو» / اسرائيل / ايران / ديفيد وايس / خيبر / وحدة اليهود ضد الصهيونية

الناطق باسم وحدة اليهود ضد الصهيونية:

الصهاينة هم سبب كل الخلافات في المنطقة والعالم

۲۴ اردیبهشت ۱۳۹۷ ۱۹:۴۴
مؤتمر «أفق نو» / اسرائيل / ايران / ديفيد وايس / خيبر / وحدة اليهود ضد الصهيونية

أعلن الناطق باسم وحدة اليهود ضد الصهيونية أننا نحن اليهود ندين الأعمال الاستفزازية للنظام الصهيوني بأشدّ طريقة ممكنة مضيفاً أنه وفقا للمعتقدات اليهودية، لا يمكن لإسرائيل أن تكون عاصمة الدولة الصهيونية.

أفادت وكالة أنباء خيبر التحليلية؛ أن الناطق باسم وحدة اليهود ضد الصهيونية قال فی مؤتمر «أفق نو» الدولي السادس: في هذه المرحلة الحساسة، نرى أن قادة النظام الصهيوني اتخذوا تدابير استفزازية ضد إيران، التي يبدو أنها تشكل تهديدًا للعالم.

أضاف الحاخام ديفيد وايس: رغم كل الانتقادات لجرائم إسرائيل في فلسطين، فإننا لا نعتبر إيران عدواً لليهودية في إسرائيل أو في العالم ونريد أن نمدح إيران التي تسع جميع القبائل فيها بلطف وتعاطف، حتى اليهودية وتعطيها الحرية التي لم يكن يمتلكها اليهود بالفعل.

وصرّح الناطق باسم وحدة اليهود ضد الصهيونية: نطلب من المجتمع الدولي ألا يعتبر اليهود مجرمين، لقد لعب اليهود دائمًا دورًا محايداً في النزاعات.

وقال وايس إلى أنه وفقا للتعاليم اليهودية، كل يهودي يعيش في أي بلد يجب أن يسعى لتحقيق ازدهار وتقدمها، ولكن لم يكن لليهود دوراً في الصراع بين الدول وندين تصرفات الصهاينة بأشد طريقة ممكنة.

وأشار: اليهود لا يمنحون الشرعية لإسرائيل ويجب على الصهاينة ألا يعترفوا بالقدس عاصمة لإسرائيل.

الناطق باسم وحدة اليهود ضد الصهيونية قال: نحن ندين الأعمال الاستفزازية للنظام الصهيوني بأشد طريقة ممكنة، وأردف: حسب معتقدات اليهودية، لا يمكن أن تكون إسرائيل عاصمة الدولة الصهيونية، وندين الإساءات الصهيونية باسم اليهود لدوافعهم وأوهامهم، ونرفض تمثيل الصهاينة لليهود.

واصل وايس: كذلك، استغلال اسم إسرائيل، وهو لقب أحد أنبيائنا، للدولة الصهيونية اساءة ونريد أن نوقفه.

وقال: نحن اليهود نحاول للسلام ونأمل أن يأخذ القادة العقلانية من أجل السلام، تجدر الإشارة إلى أن الحكومة الصهيونية لا تتناسب مع اليهودية، وجعل القدس عاصمة مرفوض تماماً، و نريد من جميع دول العالم التعبير عن موقفها الراسخ.

………………..

انتهی / ۱۰۲

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
لینک خبر : https://kheybar.net/?p=2903

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *