العلماء رواد وطلائع الوقوف من وجة الصهيونية-الجزء الرابع



العلماء رواد وطلائع الوقوف من وجة الصهيونية-الجزء الثالث

الكاتب: ميلاد بور عسكري سماحة آية الله الجوادي الآملي (مد ظله) إن آية الله الجوادي الآملي (زيد عزه) من فقهاء ومراجع الشيعة الذي ليس لديه سابقة طويلة في العلم والتقوی فحسب، بل هو هكذا في نشاطاته السياسية، إنه شارك في الأنشطة الثورية مع الإمام الخميني (ره) من سنة ۱۹۶۳ وكان لديه مناصب مختلفة منها رئاسة […]



الكاتب: ميلاد بور عسكري

سماحة آية الله الجوادي الآملي (مد ظله)

إن آية الله الجوادي الآملي (زيد عزه) من فقهاء ومراجع الشيعة الذي ليس لديه سابقة طويلة في العلم والتقوی فحسب، بل هو هكذا في نشاطاته السياسية، إنه شارك في الأنشطة الثورية مع الإمام الخميني (ره) من سنة ۱۹۶۳ وكان لديه مناصب مختلفة منها رئاسة المحكمة الثورية، عضوية المجلس القضائية الأعلی، عضوية مجلس صيانة الدستور، عضوية مجلس خبراء القيادة وإمامة صلاة الجمعة لقم، والآن إن جلسات تفسيره بقم هي أكثر الجلسات إزدحاما.

هذا الفقيه النبيل أيضا، يهتم بقضايا العالم الإسلامي كسائر الفقهاء الواعيين المتعاطفين في الحاضر والماضي، «إنه قال حول القضية القلسطينية: لأن القدس هو أول قبلة للمسلمين، فإذا تضرر، سيتضرر المجتمع الإسلامي[۱]».

إنه يهتم للمناسبات والاجتماعات المختلفة بالقضية الفلسطينية وجبهة المقاومة ويقوم إلقاء المحاضرات والرسالات لتوعية المجتمع الإسلامي بالنسبة إلی هذه القضية

دعوة الشعب للمشاركة في مسيرة يوم القدس

ولقد قال في بيان ضمن توصية الشعب بالحد الأقصی من الحضور في مسيرة يوم القدس:

«إن مشروع صفقة القرن هو الإجحاف في الفلسطينيين المضطهدين وإسائة إلی الإسلام[۲]»

وفي السياق المتصل قال في موقف أخری:

«إن يوم القدس الذي سننه الإمام الخميني (ره) تسنينا حسنا، ليس لتحرير الشعب الفلسطيني، بل له قداسة بمدی طول العالم الإسلامی وعرضه، فكان أهم قضية المسلمين في نصف القرن المؤخر هو القضية الفلسطينية. نحن ندين المجريات المؤسفة والمؤلمة في بحرين ونطلب من المجتمع العالمي الإهتمام بشأن حرية وإستقلال الدول وعدم منح الفرص للهيمنة والصهيونية، فيجب علی جميعنا المشاركة في مسيرة يوم القدس»

سماحة آية الله الجوادي الآملي (زيد عزة)، خلال لقاءه إعضاء «حملة تضامن مع غزة» من الهند

إنه قال:

«إن الجهود التي بدأت من الهند ستنتهي في غزة إن شاء الله وسيؤدي إلی تحرير فلسطين. من جهة، إن مساعيكم لإدانة نهب وجرائم كيان الإحتلال الصهيوني ومن جهة أخري، هي لإنقاذ الشعب الفلسطيني المضطهدين وكلاهما مهم للغاية»

كما قال مشيرا إلی الجرائم الإسرائيلية طوال السنوات العديدة: «إن الظلم حرام إما إرتكبه موحد إما ملحد وما يحدث في فلسطين وغزة، طوال هذه السنوات الـ«۶۰» هي نموذج لهذه الحوادث.

«منذ سنوات عديدة، تشرد الشعب الفلسطيني بسبب ظلم إسرائيل، فهجم أجنبي علي أراضي الفلسطينين وأخرجهم من بيوتهم، كما يدمر المناطق ذات المنازل والمستشفيات والمدارس والمستوصفات، ولو شاهد جماعة هذا المشهد ولم يعترض، فهم ليسوا أهل الحماس»[۳].

الإشارة إلی جبهة المقاومة في تفسير حديث الإمام علي (عليه السلام)

إن سماحة آية الله الجوادي الآملي (دامت بركاته) في برنامج «حكمت رباني»، في القناة الثالثة، حول الإمام علي (عليه السلام)، في الشخص الجبان: «لايتحمل الظلم إلا الشعب المتدني، إذا كان شعب متدنيا، فيقبل الظلم ويتحمله، لكن الشعب الإيراني واللبناني والفلسطيني واليمني لن يعانون منه، إما كان الظلم الهيمنة وإما كان الصهيونية[۴].

التنبيه إلی تسلل إسرائيل، إثر لقاءه وزير الإستخبارات

لقد إلتقی سماحة آية الله الجوادي الآملي إثر (زيد عزه) بوزير الإستخبارات في عام ۲۰۱۴، وضمن التأكيد علی دوام خطر التهديد الإسرائيلي، طلب الأكثر من الوعي لوزارة الإستخبارات، مقابل المؤامرات الإسرائيلية[۵].

احتجاج ضد الجرائم الصهيونية في خطب صلاة الجمعة

إنه كان يشير إلی القضية الفلسطينية، أثناء تولي منصب إمامة صلاة الجمعة في قم، بمختلف المناسبات؛ علی سبيل المثال، جراء العدوان الإسرائيلي علی لبنان وفلسطيم في عام ۲۰۰۶، قال ضمن إدانته:

«إن بوش ومنظمة الأمم المتحدة هما فتنتين طاغيين، لا يمكنهم فعل شيء ضد جرائم الصهاينة»

كما استنكر صمت القادة العرب وعبر عن توقعه علی ما جری علی النظام البهلوي ومصيرته لهم وقال لهم: يجب علی جميع المسلمين تقديم يد المساعدة للشعب الفلسطيني واللبناني المضطهدين، بأي نحو من الأنحاء»[۶].

الإهتمام بالقضايا الإقليمية واليمن في دروس الأخلاق

لقد قال سماحة آية الله الجوادي (زيد عزه) في درس أخلاقه في عام ۲۰۱۵، متزامنا مع العدوان السعودي علی اليمن:

«إن القوات اليمنية تقاتل القوات السعودية بالاستيحاء من الإسلام الكربلائي وإن فلسطين أيضا تمشي علی هذا الخط في النضال مع إسرائيل، والآن إن إيران مدينة بكربلاء لوجودها إسلامية، لأن فلسطين تنطوي على خاصيتين وهما: الشمول والدوام[۷]»

سماحة آية الله مكارم الشيرازي (مد ظله)

إن سماحة آية الله مكارم الشيرازي من تابعي الإمام الخميني (ره) وحراس أهدافه، كسائر تلامذته، من بداية الثورة الإسلامية حتی الآن. إن سجن ونفي في تحقيق هذا الخط وكان يهتم بالأهداف الفلسطينية كالإمام الخميني (ره)، علی سبيل المثال، أشار إلی تشتت العالم الإسلامي والقضية الفلسطينية وعدم الإهتمام إلی إحتلال القدس وشكی من ذلك. باتأكيد، إن أنشطة هذا المرجع النبيل لا تقتصر علی الأنشطة السياسية، لأنه خدم الإسلام والثورة الإسلامية سابقا في إطار كتابة عدة مقالات في مجلة «مكتب اسلام» والآن بمؤلفاته الكلامية والفقهية والتفسيرية. لكن ما نريد الإشارة اليه هو مدی  إهتمام هذا العالم  الشيعي النبيل بالقضية الفلسطينية وجبهة المقاومة[۸].

رأي سماحة آية الله مكارم الشيرازي (زيد عزه) في يوم القدس

قال سماحة آية الله مكارم الشيرازي (زيد عزه): «إن يوم القدس، هو يوم إتحاد المجتمع الإسلامي وسيؤدي إلی عزل أمريكا وإسرائيل[۹]». هذا المرجع الكبير أصدر بيانا للأمة الإسلامية، بمناسبة يوم القدس في سنة ۲۰۱۹، بالإضافة إلی مشاركته في مسيرته: « إن الصهاينة قد زعموا أن القضية الفلسطينية ستنسی بمرور الزمن، لكن إبتكار الأمام الخميني (ره) أدی إلی تكرار يوم القدس سنويا وإستعداد الأجيال الأحداث لإخراج الصهاينة من الأراضي الإسلامية».[۱۰]

إن آية الله مكارم الشيرازي (دامت بركاته) يقول في إدانة بعض الأفكار السلبية: «لا تعتبروا هذه المسيرة شيئا بسيطا بلا جدوی، بل تهز إسرائيل وحلفاءه عندما ترفع هذا الموج»

إتحاد الأمة الإسلامية حول القضية الفلسطينية

قال آية الله مكارم الشيرازي (دامت بركاته) في كيفية إتحاد المسلمين ضد الهيمنة والصهيونية الدولية:

«بلا ريب، يجب أخذ مسيرة يوم القدس والقضية الفلسطينية بعين الإعتبار كالمفتاح الرئيسية لتحقق إتحاد الأمة الإسلامية. فلو إهتمت الدول الإسلامية المتشتة بهذه القضية الأساسية وإتحدت، لما تكررت القضية الفلسطينية المؤسفة بعد حين للآخر ولما قتلوا المسلمون الفلسطينيون أمام مننظر العالم».[۱۱]

الإهتمام بالعالم الإسلامي في ليالي القدر في شهر رمضان الكريم.

إنه قال في مجلس اليلة الـ۲۳ من شهر رمضان، في يونيو، عام ۲۰۱۹، مؤكدا علی أن الكيان الصهيوني هو كيان للاحتلال ويحاول الانتهاك علی الدول الإسلامية:

«إن الصهاينة يريدون التمكن من إحتلال جميع بلدان المنطقة والنموذج لهذه المسألة هي هضبة الجولان».

«البعض يزعمون أن الصهاينة قانعون علی الأراضي المحتلة لكنهم يخطئون في هذا الزعم، فإنهم أرادوا السيطرة علي سوريا والعراق بعمالهم، لكنهم توقفوا في هذا الأمر وهزموا بواسطة مناهضة المحور المقاومة». كما إعتبر المشاركة في مسيرة القدس لازما لجميع الشعب لتحي أهداف فلسطين والقدس.[۱۲]

رسالة سماحة آية الله مكارم الشيرازي (مد ظلة) إلی المؤتمر «شباب المقاومة» الثاني الكبير

قال آية الله مكارم الشيرازي (زيد عزه) إلی المؤتمر «شباب المقاومة» الثاني الكبير تحت عنوان إكرام الشهداء البحرينين وإنهيار صفقة القرن مع حضور سماحة آية الله الشيخ عيسی قاسم، سوی توصيته في القضية الفلسطينية، مشروع صفقة القرن، الحكام البحرينيين وطريقة المناضلة معهم:

يا أعزايي! إنكم الأشخاص الذين يتحملون مسؤولية محاربة الطواغيت دائما، وأنتم الذين تبطلون خطط العدو بفضل الله تعالی وعزمكم الكبير. إن شباب المقاومة يلعبون دور طلائع الوقوف في الجهاد ضد أعداء الدمة الإسلامية، خاصة الصهيونية والهيمنة الآمريكية مرتزقتها الإقليمية». وتابع: «لا يمكن لأحد مصافقة أول قبلة المسلمين».[۱۳]

………………..

إنتهی / ۱۱۲

 

 

 

الهامش:

[۱] https://www.irna.ir/news/82132736

[۲]– باشگاه خبرنگاران، اخبار:گروه قم، معامله قرن اهانت به اسلام، كد: ۶۹۵۱۹۸۶، www.yjc.ir.

 

[۳] – http://iuuu.ir/fa/1822

[۴] سایت ابناء، اخبار مراجع تقلید، آیت الله جوادی آملی: ظلم را جز ملت پست كسی تحمل نمی كند، كد: ۷۵۲۲۲۳، fa.abna24.com.

[۵] – https://www.mashreghnews.ir/news/368550

[۶] – https://www.mehrnews.com/news/356044

[۷] – http://akharinkhabar.ir/politics/2186566

[۸] – https://makarem.ir/main.aspx?lid=0&typeinfo=4&mid=416358

http://news.makarem.ir/fa/News/Details/408047

[۹] http://razavi.news/fa/news/29514

[۱۰] – https://www.isna.ir/news/98031004254

[۱۱] – https://makarem.ir/main.aspx?typeinfo=66&lid=0&mid=390586#

 

[۱۲] – https://www.neshasteasatid.com/node/3364

[۱۳] – https://www.farsnews.com/news/13980403001216.