مقابلة خاصة لخيبر مع مفوض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان ومستشارها لشؤون الأمن المتحدة:

الغارات الحربية الأميركية ـ الإسرائيلية هي الإعتداء على السيادة العراقية / لجمهورية الإسلامية الايرانية رقماً صعباً وموقعاً خاصاً ضمن المعادلة الإقليمية والدولية



الدكتور هيثم ابو سعيد / مفوض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان ومستشارها لشؤون الأمن المتحدة في جنيف / خيبر

مقابلة خاصة لخيبر مع معالي السفير الدكتور «هيثم ابو سعيد» مفوض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان ومستشارها لشؤون الأمن المتحدة في جنيف



قال معالي السفير الدكتور «هيثم ابو سعيد» مفوض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان ومستشارها لشؤون الأمن المتحدة في جنيف خلال مقابلة مع مراسل وكالة أنباء خيبر التحليلية محمد فاطمي زاده: إن القراءة الموضوعية تشير الى أن ما حدث مؤخر في الخليج الفارسي بين إيران من جهة والولايات المتحدة الأميركية وحلفائها الغربيين من جهة أخرى، جعلت من الجمهورية الإسلامية الايرانية رقماً صعباً وموقعاً خاص ضمن المعادلة الإقليمية والدولية. كما وضعتها وصنفتها الوقائع الميدانية أن تكون دولة محورية جعلت من أميركا أضحوكة لما أطلقته الأخيرة من عبارات تحدٍ ووعيد فيما لو أقدمت ايران على اي عمل في مضيق هورمز، ورأينا ما قام به الجيش الايراني مع ناقلات النفط الغربية وغيرها، وبقيت اميركا عاجزة، ويمكن ان نذهب اكثر من ذلك لنقول ان اسقاط طائرة الإستطلاع الاميركية من قبل ايران خير دليل اضافي.
بناءً عليه ذهبت اميركا الى موقع آخر من أجل تحسين صورتها واستعادة بعض من هيبتخا، فكان العراق مسرحاً لها ولكن سرعان ما إنقلبت المعطيات لتقع اليوم في فخ الطائرات الأسرائلية التي شاركت في قصف الحشد الشعبي.

 

بالنسبة لتطورات الاخیرة في المنطقة هل أمريكا هزمت في المنطقة و محور المقاومة خاصة ایران ربحت في الميدان؟

لا بدّ من قراءة م ضوعية لمجمل مجرى الأحدا في المنطقة ومقاربتها بعين الواقعية بعيدا عن كل الإصطفافات السياسية والمشاعر الخاصة التي نتوجه بها.
إن القراءة الموضوعية تشير الى أن ما حدث مؤخر في الخليج الفارسي بين إيران من جهة والولايات المتحدة الأميركية وحلفائها الغربيين من جهة أخرى، جعلت من الجمهورية الإسلامية الايرانية رقماً صعباً وموقعاً خاص ضمن المعادلة الإقليمية والدولية. كما وضعتها وصنفتها الوقائع الميدانية أن تكون دولة محورية جعلت من أميركا أضحوكة لما أطلقته الأخيرة من عبارات تحدٍ ووعيد فيما لو أقدمت ايران على اي عمل في مضيق هورمز، ورأينا ما قام به الجيش الايراني مع ناقلات النفط الغربية وغيرها، وبقيت اميركا عاجزة، ويمكن ان نذهب اكثر من ذلك لنقول ان اسقاط طائرة الإستطلاع الاميركية من قبل ايران خير دليل اضافي.
بناءً عليه ذهبت اميركا الى موقع آخر من أجل تحسين صورتها واستعادة بعض من هيبتخا، فكان العراق مسرحاً لها ولكن سرعان ما إنقلبت المعطيات لتقع اليوم في فخ الطائرات الأسرائلية التي شاركت في قصف الحشد الشعبي.

 

ماهي رسالة ازاحة الستار عن منظومة “باور ۳۷۳” الصاروخية الایرانیة الصنع الی اعداء المقاومة و الانجازات المحققة في مجال الصناعات الدفاعية لایران و حرکات المقاومة مثل حزب الله و حماس و انصارالله یمن؟

كما أشرنا اعلاه لواقع الجديد لاجيش الايراني ومتشآته وترسناته العسكرية فانه إنجاز جديد يُضاف الى ما تمتلكه ايران من قوة ردع قوية اذهلة وفاجأت أخصامها خصوصا من يتربص في امنها الداخلي من خلال اشغالها في نزاعات خارجية.
لا شك ان كل الحركات المدعومة اليوم من ايران تتمتع بهذه الميزات العسكرية وعلى رأسها المقاومة اللبنانية بقيادة السيد حسن نصرالله، الذي يُعتبر رمزاً وطنيا وعربيا وإسلامياً.

 

کیف تقیم استهداف مقرات الرئیسیة للسعودیة و انذار الی الامارات من قبل القوات الیمنیة و تحليق الطيران الأمريكي فوق أجواء اليمن دعما عن العدوان؟هل تتراجع السعودیة عن الحرب؟

نحن اساساً في اللجنة الدولية لحقوق الإنسان من دعاة وقف كل الأعمال الحربية في المنطقة، ولكن في واقع الحال لا بد من ابداء رأي ولو خاص في هذا السياق لنقول أن الرد الذي تمّ على منشآت خليجية جاء كردّة فعل على قصف التحالف العربي لأماكن سكنية ذهب ضحيتها أبرياء ومدنيين من أطفال ونساء وشيوخ وهذا أمر مؤسف جداً ان نرى قوات عربية تقتل وتقصف مناطق عربية واسلامية.
اما بخصوص الشق المتعلق اذا ما كانت السعودية ستوقف الحرب، نرى بأنها محكومة بذلك وهذا أمر ايجابي لما سنشهده من امن واستقرار في المنطقة فيما لو حصلت.

 

بالنسبة للعراق کیف تری استهداف قواعد الحشد الشعبي من قبل طائرات الصهیونية و أميركیة و خلفیاتها؟

ما حصل في العراق هو امر جد خطير وقد اصدرنا بيان اليوم اشرنا فيه أن الغارات الحربية التي شنتها الولايات المتحدة الأميركية وبمشاركة أربعة طائرات حربية للكيان “الإسرائيلي” ليس فقط إعتداء على السيادة العراقية وحسب، وإنما أمر أمني خطير جداً وغير مسبوق فيي الشكل، وأن هناك تفاهم داخلي مع بعض القوى المحلية على تحجيم دور الحشد الشعبي وتلك القوى السياسية لم تكن مرتاحة لقرار رئيس الحكومة السابق حيدر العبادي بتشريع الحشد، وما تسعى إليه هو دفع الحشد الى إتخاذ مواقف متشنجة ودفعه الى استعمال أسليب أمنية من أجل الإنقضاض عليه على المستوى الشعبي.
وحذرنا من التمادي بهذا المنهج الذي يتزامن مع إعادة نشر عناصر لتنظيم داعش تحت قيادة احد كبار مسؤولي حزب العراقي المنتشرين على مجمل الاراضي العراقية بغية الاستفادة من خبرات النظام السابق وضمان عودة حزب البعث من بوابة جديدة وبموافقة اميركية.

 

کیف یمکن مواجهة إجراءات الاحتلال الإسرائيلي التعسفية بحق المدينة قدس ومقدساتها وسكانها؟

هذا الامر نعمل عليه في اللجنة الدولية لحقوق الإنسان مع كل الاطراف المعنية برغم وجود عراقيل كبيرة غالباً ما تأتي من دول عربية ذات مصالح مشتركة مع اميركا واعوانها. القدس ستبقى فلسطينية وهذا امر لنا فيه وعد سماوي، مهما حاول البعض اجتراح حلول ذات مغهوم اعتدالي، ونحن نعتمد في عملنا على هذه المؤزرة واستدامتها.

………………..

انتهی / ۱۱۱