اليهود في زيارة عاشوراء



اليهود في زيارة عاشوراء / بنو أمية / زيارة عاشوراء / القرآن الكريم / خيبر

إن معرفة العدو في زيارة عاشوراء التي يمكن تناوله بمفردة «لعن» المفتاحية، يبدي مستوی أعداء أهل البيت عليهم السلام وتصنيفهم. ففي هذا التصنيف نری قتلة الإمام الحسين عليه السلام في أسفل القائمة والفئات خلف الستار هم في الأولوية.



الكاتب: الدكتور محسن محمدي

وفقاً لوكالة أنباء خيبر التحليليه، إنه خطب الإمام الحسين عليه السلام في يوم عاشوراء وقال: «حششتم علينا ناراً اقتدحناها علی عدونا وعدوكم فأصبحتم ألبا لأعداءكم علی أولياءکم»

فيتحدث الإمام في خطبته عن عدو مشترك. فالبعض يری هذا العدو يزيد أو بني أمية، ولكن يزيد هو الخامس من الملعونين في زيارة عاشوراء، والملعون الأول شخص آخر:

أللهم خصّ أنت أول ظالم باللعن مني وابدأ به أولا ثم الثاني والثالث والرابع أللهم العن يزيد خامسا والعن عبيد الله بن زياد وابن مرجانة وعمر بن سعد

ألا يمكن البحث عن هذا العدو فيمن خلف ستار بني أمية وحاولوا إيصال معاوية إلی الحكم بعد عثمان وجعله خليفة بعده؟ فجاء في زيارة عاشوراء «إن هذا يوم تبركت به بنو أمية اللعين بن اللعين علی لسانك ولسان نبيك…» فأبناء أمية ملعونون في لسان الله ورسوله. من جانب آخر نری القوم الوحيد الملعون في القرآن هم كفار بني إسرائيل، وهذا يدل علی أن «أمية» كان يهودياً.

 

معرفة العدو في زيارة عاشوراء

إن معرفة العدو في زيارة عاشوراء التي يمكن تناوله بمفردة «لعن» المفتاحية، يبدي مستوی أعداء أهل البيت عليهم السلام وتصنيفهم. ففي هذا التصنيف نری قتلة الإمام الحسين عليه السلام في أسفل القائمة والفئات خلف الستار هم في الأولوية.

 الفئات الذين أوجدوا الانحراف بعد النبي وأحلّوا الخلافة مكان الإمامة، والذين انحرفوا الدين عن مسار الهدی حيث قتل المسلمون سبط نبيهم وتفاخروا بذلك.

قام هذه الفئات بتحضير معركة عاشوراء، وكلّ من آل مروان وآل أمية وشمر وعمر بن سعد هم مشاة وأداة بيد هذا النظام المنحرف الشيطاني.

 

يلعن أربع فئات في زيارة عاشوراء:

۱- فلعن الله أمة أسست أساس الظلم والجور عليكم أهل البيت.

فأمة تعني في اللغة العربية منظمة ذات إمام وقائد؛ أي كان هناك تنظيم في صدد هذا الظلم الذي كان بنو أمية عامل تنفيذه.

۲- ولعن الله أمة دفعتكم عن مقامكم وأزالتكم عن مراتبكم التي رتبكم الله فيها.

۳- ولعن الله أمة قتلتكم.

۴- ولعن الله الممهدين لهم بالتمكين من قتالكم.

………………..

انتهی / ۱۰۲