جرحى برصاص الاحتلال في جمعة المقاومة توحدنا وتنتصر في غزة - خیبر

جرحى برصاص الاحتلال في جمعة المقاومة توحدنا وتنتصر في غزة

23 نوفمبر 2018 18:05
جرحى برصاص الاحتلال في جمعة المقاومة توحدنا وتنتصر في غزة / مسيرات العودة / الإرهاب الصهيوني / خيبر

قوات الاحتلال تطلق الرصاص وقنابل الغاز على المشاركين في مسيرات جمعة “المقاومة توحدنا وتنتصر”شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة وإصابة عدد من المشاركين في المسيرات.

أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار اليوم الجمعة على عدد من المشاركين في مسيرات العودة شرق البريج وسط قطاع غزة في جمعة “المقاومة توحدنا وتنتصر”، وهي الجمعة الـ۳۵ لهذه المسيرات.
الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسْر الحصار عن قطاع غزة كانت دعت إلى أوسع مشاركة اليوم وأكّدت أنّ المسيرات لن تتوقّف إلا بتحقيق الأهداف المنشودة وفي مقدّمتها كسْر الحصار بنحو كامل عنِ القطاع.

جرحى برصاص الاحتلال في جمعة المقاومة توحدنا وتنتصر في غزة / مسيرات العودة / الإرهاب الصهيوني / خيبر

كما دعت الهيئة إلى المشاركة في جمعة ‏العودة الـ۳۶ تحت عنوان “التضامن مع الشعب الفلسطيني”.

وزارة الصحة الفلسطينية تحدثت عن إصابة ۱۴ مواطن فلسطيني برصاص وقنابل الغاز لقوات الاحتلال الإسرائيلي في المسيرات عند الشريط الشائك شرق مخيم البريج في قطاع.

الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم قال إن “الشعب الفلسطيني قدم نموذجاً عملياً في الثبات والإصرار على تحقيق أهدافه في الحرية وكسر الحصار مهما بلغت التضحيات”.

القيادي في حماس أحمد بحر  وخلال مشاركته في المسيرة قال بدوره إن “المقاومة هي فقط من يوحد الفلسطينيين وليس التنسيق الأمني ومن يسعى إلى التطبيع”.

وأضاف “مسيرات العودة توحدنا في الطريق إلى القدس وتكسر الحصار على غزة”.

وأكد بحر “نحن لسنا إرهابيين نحن نريد تحرير أرضنا وأسرانا والمقاومة هي من سينتصر”.

من جهتها، أشادت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان لها “بصمود شعبنا الفلسطيني وثباته في وجه الاحتلال والحصار والعدوان الإسرائيلي”.

وشددت الجبهة أن “إصرار الشعب القفلسطيني على المشاركة الواسعة في مسيرة العودة وكسر الحصار للجمعة الخامسة والثلاثين التي حملت عنوان “المقاومة توحدنا وتنتصر”، تأكيد واضح أن شعبنا سيواصل مقاومة الاحتلال حتى تحقيق أهدافه، في رفع الحصار عن القطاع، ورحيل الاحتلال عن كل شبر من أرضنا المحتلة والانتصار للحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا غير القابلة للتصرف”.

وأكدت أن “التفاف جماهير شعبنا الفلسطيني وقواه الوطنية حول المقاومة الفلسطينية وتأكيده على استمرار المقاومة بكافة أشكالها كطريق لمجابهة الاحتلال والعدوان وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها منذ العام ۱۹۴۸”.

وشددت أن “استخدام الاحتلال القوة المميتة ضد المواطنين في مسيرات العودة السلمية، لن تنال من عزيمة شعبنا وقواه السياسية بل ستزيده إصراراً على مواصلة مسيرات العودة بأدواتها السلمية حتى تحقق أهدافها التي انطلقت من أجلها”.

ووجهت الجبهة التحية “للشهداء الأبطال وللجرحى البواسل وهم يتصدون بصدورهم العارية لرصاص الاحتلال وبطشه”.

حركة الأحرار من جهتها رأت أن “المشاركة الواسعة لجماهير شعبنا في جمعة المقاومة توحدنا وتنتصر يؤكد التفافها حول خيار المقاومة وإصرارها على مواجهة الاحتلال والمؤامرات وكسر الحصار”.

وأضافت أن “مسيرات العودة وكسر الحصار أثبتت أن شعبنا متمسك بحقوقه وثوابته ولن يتراجع عن حراكه السلمي رغم تهديدات الاحتلال وعِظَم المعيقات حتى تحقيق أهدافه وعلى رأسها كسر الحصار”.

يذكر أنّ ۴۰ فلسطينياً أصيبوا يوم الجمعة الماضي خلال مظاهرات “التطبيع خيانة”، بعد أن أطلق جنود الاحتلال النيران باتجاههم شرقي رفح وفي مخيم العودة شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

………………..

انتهی / ۱۰۲

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
  • linkedin
  • linkedin
لینک خبر : https://kheybar.net/?p=15406

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *