حان الوقت لإعادة العلاقات الطبيعية مع سوريا




السفير البريطاني السابق في البحرين وسوريا بيتر فورد يقول إنّ الوقت قد حان لعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية، ويشير إلى أنّ أميركا لا تملك القوة الكافية لمنع عودة العلاقات العربية مع دمشق. ومساعد وزير الخارجية المصرية السابق عبد الله الأشعل يشدد على أنّ”الثلاثية الذهبية العربية هي سوريا ومصر والعراق”، ويضيف أنّ هذه الدول الثلاث هي أعمدة جامعة الدول العربية.



ذكر السفير البريطاني السابق في البحرين وسوريا بيتر فورد إنّ الوقت قد حان لإعادة العلاقات الطبيعية مع سوريا.

أشار فورد إلى أن “الوقت حان لعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية”، مؤكداً أنه لا فائدة من الاستمرار في العداء العربي تجاه سوريا والدول العربية تدرك هذه القناعة”.

ورأى فورد أنّ قطر قد تغيّر موقفها من سوريا أيضاً في المستقبل القريب، مضيفاً أن “قطر فشلت في إزالة الحكومة السورية عن طريق تمويل الجماعات المسلحة والحشد الإعلامي والدعائي”.

وقال إنّ قطر استثمرت في الجماعات المسلحة في إدلب ولا تزال.

وعن السعودية، لفت إلى أنّ الأخيرة اتخذت منذ فترة قرار تطبيع العلاقات مع سوريا تدريجيا.

وبحسب السفير البريطاني السابق في البحرين وسوريا فإنّ واشنطن لا تملك القوة الكافية لمنع عودة العلاقات العربية مع دمشق.

فورد رأى أنّ عودة العلاقات الأوروبية مع سوريا هي مسألة وقت، وقال “إننا سنشهد عودة السفيرين البريطاني والفرنسي إلى دمشق ربما العام المقبل”.

وتابع قائلاً إنّ “العودة الأوروبية إلى سوريا ستتم من دون شروط فوضعها لا يمكّنها من فرض اي شروط”.

الأشعل: الثلاثية الذهبية العربية هي سوريا ومصر والعراق

من جهته، رأى مساعد وزير الخارجية المصرية السابق عبد الله الأشعل أن دور جامعة الدول العربية انتهى عندما قرر بعض أعضائها طرد سوريا منها.

الأشعل شدد على أن “الثلاثية الذهبية العربية هي سوريا ومصر والعراق”، مضيفاً أنّ هذه الدول الثلاث هي أعمدة جامعة الدول العربية.

بالتزامن، أعلنت هيئة الطيران المدني الإماراتية أنها تدرس استئناف رحلاتها إلى دمشق خلال الفترة المقبلة.

الهيئة وفي بيان لها قالت إنها تجري تقييماً لوضع مطار دمشق الدولي قبل حسم قرارها بناء على تقرير لجنة متخصصة.

………………..

انتهی / ۱۰۲