سنحاول إجلاء آخر ما تبقى من المدنيين في آخر جيب لداعش




قوات سوريا الديمقراطية تعلن أنها ستحاول إجلاء ما تبقى من المدنيين من آخر جيب لداعش شرق سوريا في بلدة الباغوز قبل مقاتلة فلول التنظيم.



أعلنت قوات سوريا الديمقراطية أنها ستحاول إجلاء ما تبقى من المدنيين من آخر جيب لداعش شرق سوريا في بلدة الباغوز قبل مقاتلة فلول التنظيم.

يأتي ذلك فيما شن التحالف الأميركي سلسلة غارات على مواقع عديدة في البلدة.

مدير المركزِ الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي قال إن “قسد” ستحاول مجدّداً اليوم إجلاء أكثر من ۳۰۰۰ مدني لا يزالون داخل الباغوز، مضيفاً أنه بعد إتمام العملية سيـؤخذ في أي وقت قرار اقتحام الباغوز أو إجبار الإرهابيين على الاستسلام.

وبالتزامن، دخلت خمسون حافلة الى الباغوز لإجلاء المدنيين ونقلهم إلى موقع تابع لقواتنا ثم إلى مناطق آمنة. ولكن لأسباب مجهولة لم يغادر المدنيون وعادت الحافلات فارغة.

وفي وقت سابق, تواصلت المعارك بين قوات سوريا الديمقراطية التي يدعمها التحالف بقيادة واشنطن وعناصرِ داعش في بلدة الباغوز، آخر جيب للتنظيم في شرق سوريا. وقد أجلت عشرات الشاحنات المدنيين الذين حاول مسلّحو داعش استخدامهم دروعاً بشرية في قرية الباغوز على الضفة الغربية لنهر الفرات قرب الحدود العراقية.

وكان مسؤول في “قسد” قد أعلن أن قوات سوريا الديمقراطية ستواصل جهودها لإجلاء باقي المدنيين من آخر جيب لداعش شرق سوريا.

………………..

انتهی / ۱۰۲