سنذهب إلى العالم العربي ولن نكون عرضة لأهواء الفلسطينيين




رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يقول أنّه لن يعلّق الجهود لتحقيق السلام مع العالم العربي “إلى أن يقوم الفلسطينيون بصنع السلام معنا”. ووسائل إعلام اسرائيلية تتحدث عن توجهه قريباً إلى البرازيل لحضور مراسم أداء الرئيس خافيير بولسونارو اليمين الدستوري، لضمان نقل سفارتها إلى القدس المحتلة.



قال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد الماضي: “سنذهب إلى (العالم العربي) ولن نكون عرضة لأهواء الفلسطينيين”.

وأضاف في حديثه مع مجموعة من الدبلوماسيين: “لن أعلّق الجهود لتحقيق السلام مع العالم العربي إلى أن يقوم الفلسطينيون بصنع السلام معنا. لن أفعل ذلك”، معبراً عن رغبته بأن “تفتح العلاقات مع العالم العربي فرصاً للتوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين”.

ومن جهة أخرى، تحدث نتنياهو عن أنّ “عملاء إسرائيليين يواصلون العمل داخل إيران في إطار الجهود الإسرائيلية لإحباط أطماع الجمهورية الإسلامية النووية”.

وشدد رئيس حكومة الاحتلال على “إننا نحارب في جميع أنحاء العالم فيما يتعلق ببرنامج إيران النووي”.

يذكر أن نتنياهو زار خلال تشرين الثاني / أكتوبر الماضي سلطنة عمان، والتقى بالسلطان قابوس، كما زارت وزيرة الثقافة الإسرائيلية ميري ريغيف الإمارات وتجولت في مسجد الشيخ زايد بن سلطان، في خطوتين اعتبرتا حاسمتين في مسار تطبيع بعض الدول العربية مع العدو الإسرائيلي.

………………..

انتهی / ۱۰۲