سكّان الحدود وأزمة انعدام الأمن




تمّ استطلاع جديد من قبل مركز التحقيق والإعلام في الكنيست للكيان الصهيوني، ويكشف الاستطلاع أنّه لايشعر نحو نصف سكّان المناطق القريبة من الحدود الشمالية والجنوبية للكيان بالأمن، ويريد الكثير منهم الهجرة إلی المدن المركزية. بينما تمكّنت مجموعات المقاومة من استهداف المدن المركزية من الكيان أيضا.



وفقا لوكالة أنباء خيبر التحليلية نقلا عن موقع عروتس شيفع الصهيوني، إنّه يشير آخر استطلاع أجراه مركز التحقيق والإعلام في الكنيست إلی أنّه لايتمتع نحو ۴۲% من سكّان المناطق القريبة من الحدود الشمالية وأيضا الجنوبية بالأمن أبدا.

ويشير الاستطلاع الذي انتشر في الثلاثاء (۳ ديسمبر) وبمناسبة كنفرنس باسم «التركيز علی الحدود» إلی أنّ ۳۱% من سكّان المناطق الشمالية و۲۸% من المناطق الجنوبية يفكرون في الهجرة إلی المناطق المركزية من الكيان.

تمّ الاستطلاع من نحو ۱۴۰۰ شخصا من سكّان المناطق الشمالية والجنوبية من الكيان الذين تجاوز عمرهم ۲۵ سنة. وأيضا اُعلن بأنّه كان المحاولة علی أن يعيّن الأشخاص للاستطلاع علی اساس نسبة سكّان المنطقة اليهوديين والعرب ويبيّن النبسة الحقيقية بين المجموعات المختلفة.

فحسب الدراسة، إنّه لاتوجد في دور ۴۲% لسكّان جنوب إسرائيل «غرفة آمنة» ولايحضي أحد من كل ۷ أشخاص بملجأ عام قريب في المستوطنات الصهيونية. وكما لايتمتع أحد من كل ۴ أشخاص في المناطق العربية بالغرفة الآمنة أو ملجأ عام!

لقد تنتشر الدراسات ويتمّ قيام سكّان المناطق الحدودية بتبديل مسكنهم في زمن يُدرك من الاشتباكات الأخيرة بين الكيان وفصائل المقاومة الفلسطينية أنّ مجموعات المقاومة تتمكّن من استهداف المناطق والمدن المركزية في الكيان أيضا. كما شاهدنا قصفت حركة الجهاد الإسلامي المدن المركزية من الكيان بالصواريخ طويلة المدی لها.

 

 

المصدر:

http://www.israelnationalnews.com/News/News.aspx/272624

………………..

انتهی / ۱۱۳