شهداء وجرحى في الحديدة والتحالف السعودي الإماراتي يواصل تصعيده



شهداء وجرحى في الحديدة والتحالف السعودي الإماراتي يواصل تصعيده / الإرهاب السعودي / خيبر

ارتفاع حصيلة ضحايا قصف التحالف السعودي على مدينة الحديدة إلى ۶ شهداء بينهم طفل و۱۲ جريحاً. المواجهات تتواصل في مختلف المحافظات اليمنية والتحالف يواصل تصعيده في جبهات الداخل وعلى الحدود.



أفاد مراسلون في اليمن بارتفاع حصيلة ضحايا القصف المدفعي لقوات التحالف السعودي الإماراتي على دوار الربصة في مدينة الحديدة غرب اليمن إلى ۶ شهداء بينهم طفل و۱۲جريحاً، وفق وزارة الصحة اليمنية في صنعاء.

بالتزامن، يتواصل القصف الصاروخي والمدفعي الكثيف للقوات المتعددة للتحالف على الأحياء السكنية والممتلكات الخاصة والعامة في مدينة الحديدة. وأشارت المصادر العسكرية إلى سقوط أكثر من ۲۰۰ قذيفة مدفعية على قرى وأحياء متفرقة جنوب وشرق الحديدةن بالتزامن مع قصف جوي بسلسلة من الغارات شنّتها مقاتلات التحالف على عدة مناطق، بينها الجبانة وشمال كيلو ۱۶والبوابة الجنوبية للمطار.

وكان المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع قال إن طائرات التحالف شنّت أمس السبت ۲۵ غارة جوية توزعت على مناطق باقم وشدا وكتاف والملاحيظ بصعدة، وأخرى على نهم شمال شرق صنعاء ومناطق الساحل الغربي في الحديدة.

هذا وتتواصل المواجهات في نهم شمال شرق صنعاء، مع استمرار هجمات قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي والتحالف ومحاولتهم التقدم هناك لليوم الرابع، حيث أحبط الجيش اليمني واللجان الشعبية عدة محاولات تسلل متفرقة على مواقعهم في القرن والسلطاء والضبوعة وأخرى قريبة.

أشار المراسلون وفق معلومات إلى دفع قوات التحالف بتعزيزات بشرية من مأرب الى جبهة نهم، وهو ما أكده ناطق الجيش متهماً قوات التحالف بالتخطيط لتنفيذ مخططات جديدة للتصعيد واستغلال المشاورات لتحقيق أي تقدم على الأرض.

وفي تعز حاولت غناصر من قوات هادي والتحالف التسلل باتجاه جبل السن الذي تتمركز فيه قوات الجيش واللجان في الكدحة وقرية الكدمة في مقبنة جنوب المحافظة كما هاجمت مواقع الجيش واللجان في ذابة بماوية.

وفي الضالع جنوباً تراجعت حدة الاشتباكات العنيفة، في حين واصلت قوات التحالف محاولاتها الفاشلة بالتسلل إلى مواقع عسكرية في جبل ثعيل بدمت.

وعلى الحدود صدّ الجيش اليمني واللجان هجوماً واسعاً لقوات التحالف بإسناد صاروخي ومدفعي وجوي من الأباتشي، حيث نفذ الهجوم من أربعة محاور واستهدف التقدم باتجاه جبال الشبكة والصوح والمخروق والشرفة.

قوات الجيش واللجان أحبطت أيضاً هجمات مماثلة للتحالف على جبل قيس برازح وشرق جبل الدود قبالة جيزان وثالث على موقعي المحجر وأن حديدة في باقم صعدة.
كما شنت قوات التحالف ۳ هجمات متتالية قبالة منفذ علب في عسير تحت غطاء جوي مكثف لمقاتلات التحالف والأباتشي.

………………..

انتهی / ۱۰۲