مقابلة خاصة لخيبر مع رئيس مجلس علماء الرباط المحمدي في العراق سماحة السيد عبد القادر الحسني الآلوسي

قضية الامام الحسين عليه السلام هي مشروع اصلاح ووحدة / المستكبرون اليوم اينما كانوا هم في خط يزيد يسيرون




إن السائرين على طريق أهل البيت هم أصدق الناس مع الله واشجعهم قلوباً وأحرصهم على نصرة الحق ولكن ليس كل الزائرين بهذا الوصف ولكنهم حري بهم ان يكونوا كذلك.



قال رئيس مجلس علماء الرباط المحمدي في العراق سماحة السيد عبد القادر الحسني الآلوسي” خلال مقابلة مع مراسل وكالة أنباء خيبر التحليلية محمد فاطمي زاده: إن السائرين على طريق أهل البيت هم أصدق الناس مع الله واشجعهم قلوباً وأحرصهم على نصرة الحق ولكن ليس كل الزائرين بهذا الوصف ولكنهم حري بهم ان يكونوا كذلك.

 

برأیکم هل للمسیرة ألأربعینیة الحسینیة دور في الوحدة الاسلامية اکمالاً لموسم الحج؟

كل اجتماع للأمة المحمدية على قضية حق هو وحدة حقيقية ولا شك ان قضية الامام الحسين عليه السلام هي مشروع اصلاح ووحدة أسست لأعظم دعوة بعد الأنبياء للأمة لتعود إلى خط المحمدية البيضاء ونبذ الإنحراف الأموي الذي غير مسار الأمة نحو الجاهلية بفسادها وظلمها.

 

هل یمکن تشکیل الحشد الاسلامي و جیش تحریر فلسطین من زوار أبی عبدالله الحسین ع؟

إن السائرين على طريق أهل البيت هم أصدق الناس مع الله واشجعهم قلوباً وأحرصهم على نصرة الحق ولكن ليس كل الزائرين بهذا الوصف ولكنهم حري بهم ان يكونوا كذلك.

 

ماهو رأیکم عن مکانة زیارة الامام الحسین ع في حل الخلافات الاسلامیة و تجاوز الأزمات المنطقة خاصة عبر استلهام قوات المقاومة عن مکتب عاشوراء؟

أكيد هي مناسبة لكل محبي أهل البيت لتوحيد كلمتهم وتجاوز كل الخلافات فالخطر كبير على الجميع والعدو متربص ولا وقت للغفلة ، وآفة اتباع أهل البيت هو المال وفيه امتحانهم وكثير منهم سيسقط في وحل الفساد ليخلص منهم كل نقي تقي.

 

ماهو تعلیقک عن کلام سید حسن نصرالله بأننا کمحور المقاومة تحت ظل و في مخیم أباعبدالله الحسین ع؟ هل مستکبري العالم هم یزید الزمن؟

كل مجرم فاسد ظلوم جاهلي هو يزيد ، والمستكبرون اليوم اينما كانوا هم في خط يزيد يسيرون وكل مؤمن ينصر الحق والعدل ويقف مع المستضعفين في الارض هو في مخيم أهل البيت معركة لم تتوقف وصراع لا ينتهي إلا بنصر المؤمنين فتملأ الدنيا عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً.

………………..

انتهی / ۱۱۱