قضية خاشقجي تلقي بظلالها على افتتاح منتدى الاستثمار في الرياض - خیبر

قضية خاشقجي تلقي بظلالها على افتتاح منتدى الاستثمار في الرياض

23 أكتوبر 2018 14:06
قضية خاشقجي تلقي بظلالها على افتتاح منتدى الاستثمار في الرياض / الإرهاب السعودي / خيبر

تفتتح السعودية الثلاثاء منتدى يهدف إلى استقطاب الاستثمارات للمملكة الساعية إلى تنويع اقتصادها، رغم انسحاب رجال أعمال ومسؤولين من عدة دول منه على خلفية تطورات قضية قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

ومن المقرر أن تبدأ أعمال منتدى “مبادرة مستقبل الاستثمار” الذي ينظمه “صندوق الاستثمارات العامة” برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في نسخته الثانية في الرياض، عند الساعة ۰۹,۰۰ صباحا بالتوقيت المحلي (۰۶,۰۰ ت غ)، وأن تتواصل حتى الخميس.

وتسعى السلطات السعودية من خلال هذا الحدث إلى تقديم المملكة المحافظة على أنها وجهة تجارية واستثمارية مربحة، في إطار خطة تنويع الاقتصاد المرتهن تاريخيا للنفط، وتمهيد الطريق لمبادرات جديدة وعقود بمليارات الدولارات.

ولكن مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول يطغى على المؤتمر الذي أطلقت عليه وسائل الإعلام اسم “دافوس في الصحراء” تيمّناً بالمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس.

فبعدما أكدت السلطات السعودية أن خاشقجي غادر القنصلية بعد مراجعتها في الثاني من تشرين الأول/ اكتوبر، عادت وقالت إنه قتل في داخلها، نافية في الوقت ذاته أي دور لولي العهد في ذلك بعدما تحدثت تقارير اعلامية عن احتمال تورطه في القضية.

وحمّلت الرياض مسؤولية مقتل خاشقجي، الذي كان يعيش في الولايات المتحدة ويكتب مقالات في صحيفة “واشنطن بوست” منتقدة بعض سياسات الأمير محمد، لمجموعة من السعوديين قالت إنهم حاولوا التفاوض معه في القنصلية لإعادته إلى المملكة، قبل أن يندلع شجار و”اشتباك بالأيدي” ما أدى إلى مقتله.

وذكرت أنها أوقفت ۱۸ شخصا على ذمة القضية، متعهدة بمحاسبة المتورطين، وقامت بإعفاء مسؤولين أمنيين من مهامهم، بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري.

وعشية افتتاح المؤتمر، التقى ولي العهد الشاب (۳۳ عاما) وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين في الرياض، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء السعودية، علما أن المسؤول الأمريكي ألغى مشاركته في المؤتمر على خلفية قضية خاشقجي.
ولم يتأكّد بعد حضور ولي العهد للمنتدى بعد مشاركة استثنائية في النسخة الاولى العام الماضي قال فيها إنه سيقود السعودية نحو “لانفتاح” والانعتاق من التشدد.

ترامب غير راضٍ

وإلى جانب منوتشين، ألغى مسؤولون دوليون ورؤساء شركات مشاركتهم في المؤتمر، بينهم رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد.

وكان آخر هذه الشخصيات رئيس مجلس إدارة شركة كهرباء فرنسا “أو دي إف” جان برنار ليفي. وسبقه في ذلك رئيس مجلس إدارة شركة “سيمنز” جو كايزر، الذي كتب في رسالة طويلة على موقع “لينكد إن” أنه “القرار الأنسب لكنه ليس الأكثر شجاعة”.

وسبق أن أعلنت مؤسسات اعلامية بينها بلومبرغ و”سي ان ان” و”فايننشال تايمز” انسحابها أيضا.

إلا أن رؤساء شركات آخرين قرروا المضي في مشاركتهم، وبينهم باتريك بوياني رئيس مجلس إدارة المجموعة النفطية الفرنسية “توتال”.

وقام منظمو المنتدى الاقتصادي بإزالة لائحة المتحدثين من الموقع الإلكتروني الرسمي، ورفضوا الإثنين التعليق على أعداد الحاضرين.

وقال مصدر حكومي إن لائحة المشاركين ليست نهائية حتى الآن، مع استمرار انسحاب الكثير من المشاركين “بوتيرة سريعة”.

وتعطّل مساء الاثنين الموقع الالكتروني للمنتدى بعد تعرّضه على ما يبدو لهجوم الكتروني.

وبعدما اعتبر أن الرواية السعودية لمقتل خاشقجي جديرة بالثقة، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين أنه “غير راضٍ” عن توضيحات الرياض. وعندما سئل ان كان السعوديون يقولون الحقيقة حول ظروف مقتل خاشقجي، أجاب ترامب الصحافيين في البيت الأبيض “سنعرف قريبا جدا”.

الحقيقة الكاملة

وربما تتوضح تفاصيل جديدة عن قضية مقتل خاشقجي بالتزامن مع افتتاح المؤتمر الاقتصادي في فندق “ريتز كارلتون” في الرياض حيث أوقف العام الماضي عشرات المسؤولين والأمراء على خلفية قضايا قالت السلطات السعودية إنها تتعلق بالفساد.

فقد تعهّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد بكشف “الحقيقة الكاملة”، موضحا أنه سيدلي بتصريح جديد بشأن هذه القضية عندما يلقي كلمة أمام نواب حزبه الحاكم في البرلمان الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم كالين في مؤتمر صحافي الإثنين: “منذ البداية، خط رئسينا واضح: لن يبقى سرّ بشأن هذه القضية”.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قال الأحد إن خاشقجي ضحية عملية قتل، نافيا أن يكون الأمير محمد أمر بهذه العملية، ومؤكدا أن الرياض “تجهل مكان وجود الجثة”.

لكن صحيفة “يني شفق” التركية اليومية الموالية للحكومة، قالت إن المسؤول الأمني السعودي ماهر عبد العزيز مطرب، المشتبه بأنه قائد العملية، اتصل ببدر العساكر رئيس مكتب الأمير محمد “أربع مرات بعد الجريمة”.

وقال أحد عناوين الصحيفة إن “الدائرة تضيق حول ولي العهد”.

وتقول مجموعة “أوراسيا” الاستشارية للمخاطر إن ولي العهد يواجه “أزمة علاقات عامة حادة”.

وتشارك الرياض في حرب مكلفة في اليمن وتقود “حصارا” دبلوماسيا على قطر، ما يثير قلق المستثمرين.

كما أن الرياض انخرطت في نزاعات دبلوماسية دولية، بينها مع ألمانيا وكندا، منذ تسلم الأمير محمد، الذي يتولى أيضا منصب وزير الدفاع، ولاية ولي العهد في حزيران/ يونيو ۲۰۱۷٫

وتهدد هذه النزاعات العلاقات بين السعودية، أكبر مصدّر للنفط في العالم، ودول عدة. وقد دعت برلين الأثنين الأوروبيين إلى تعليق أي عقد تسليح جديد مع الرياض ما لم تكشف حقيقة قضية خاشقجي.

………………..

انتهی / ۱۰۲

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
لینک خبر : https://kheybar.net/?p=13771

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *