محكمة لاهاي الدولية تقبل شكوى إيران ضدّ واشنطن وطهران ترّحب - خیبر

محكمة لاهاي الدولية تقبل شكوى إيران ضدّ واشنطن وطهران ترّحب

03 أكتوبر 2018 16:15
محكمة لاهاي الدولية تقبل شكوى إيران ضدّ واشنطن وطهران ترّحب / خيبر

محكمة العدل الدولية تقبل دعوى تقدّمت بها إيران ضدّ الولايات المتحدة بشأن إعادة فرض العقوبات عليها، ووزارة الخارجية الإيرانية ترحّب بالقرار وتقول إنه يشير بشكل واضح إلى أحقية إيران وعدم شرعية العقوبات الأميركية ضدّ شعبها.

أعلن قضاة محكمة لاهاي الدولية اليوم الأربعاء عن صلاحية المحكمة في متابعة الشكوى التي رفعتها إيران ضدّ الولايات المتحدة بسبب انتهاكها معاهدة المودة والعلاقات الإقتصادية والقوانين القنصلية التي أبرمها البلدان عام ۱۹۵۵٫

وتعليقاً على قرار محكمة الجنايات الدولية، أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أن الجمهورية الإسلامية ترحب بقرار المحكمة الجنائية.

واعتبرت أن إصدار القرار المؤقت الذي اتخذ بالإجماع ضدّ الإجراءات غير القانونية الأميركية في إعادة فرض العقوبات بشكل أحادي بعد انسحابها من الاتفاق النووي، يشير بشكل واضح إلى أحقية إيران وظلم وعدم شرعية العقوبات الأميركية ضدّ شعبها.

بدورها، قالت مساعدة الرئيس الإيراني للشؤون القانونية عليا جنيدي أن التصويت في المحكمة يؤكّد على الحقوق الإيرانية ويثبتها، كما يؤيد شرعية مجموعة ۴+۱ ويعطي دعماً للشركات التي ترغب بالتعاون مع إيران ويقلل من قلقها.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أعلن في ۲۵ تموز/ يوليو الجاري عن رفع إيران شكوى إلى محكمة لاهاي ضدّ الولايات المتحدة بسبب انتهاكها معاهدة المودة والعلاقات الإقتصادية والقوانين القنصلية التي أبرمها البلدان عام ۱۹۵۵٫

وإثر ذلك قامت محكمة لاهاي الدولية في ۲۴  تموز / يوليو بتوجيه رسالة إلى وزير الخارجية الأميركي مايك بمبيو حذّرت فيها حكومة واشنطن من القيام بأي إجراءات جديدة تنتهك هذه المعاهدة.

وكان السفير الايراني لدي هولندا قد قال في مقابلة إعلامية: إذا أصدرت المحكمة حكماً لصالح إيران سيتكفل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مسؤولية تنفيذه ومن شأن هذا المجلس إرغام واشنطن على تطبيق مفاد الحكم إلّا إذا قامت الولايات المتحدة بتوظيف حق النقض الدولي الفيتو.

وأضاف السفير الايراني بأنّ ايران حينئذ ستقوم بتعبئة الرأي العام لرفع مستوي الضغط على هذا البلد.

وتنص معاهدة المودة المبرمة بين البلدين عام ۱۹۵۵ على لجوء البلدين الي محكمة لاهاي الدولية عند عدم نجاحهما في تسوية القضايا العالقة الواردة في نطاق المعاهدة عبر الطرق الدبلوماسية.

ومازالت هذه المعاهدة سارية المفعول رغم قطع البلدين العلاقات السياسية بينهما، إذ لم يعلن أياً منهما انسحابه من المعاهدة رسمياً.

………………..

انتهی / ۱۰۲

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
لینک خبر : https://kheybar.net/?p=12743

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *