معالم زعزعة الکیان الصهيوني - خیبر

معالم زعزعة الکیان الصهيوني

01 سبتمبر 2018 16:39
معالم زعزعة الکیان الصهيوني / خيبر

فقد کان الهدف من هذا الوقف لإطلاق النار هو إنهاء المواجهات التي جرت بين غزة والکيان في الأسابيع الأخيرة، ويحدث هذا الوقف لإطلاق النار بينما هناك نقاط قليلة يجب وضعها في الاعتبار؛ الاولي هي وضع وقف اطلاق النار، وقد حدث هذا في حين لم تحدث حرب شاملة و لم يوجد طلب عالمي لحدوثها.

تبقى فلسطين قضية رئيسية في منطقة غرب آسيا على الرغم من سعي الصهاينة ومويديهم و تتمحورهذه القضية حول مقاومة  الشعب الفلسطيني ضد احتلال الکيان الصهيوني. ومع ذلك ، فقد امتنع بعض القادة العرب عن إظهار نهجهم حيال القضية الفلسطينية متاثرين بالايحاءات او البيانات الأمريكية وتصورهم للحفاظ على السلطة في ظل هذه المرافقة،  وحتى انهم يسعون إلى خيانة فلسطين في سياق صفقة القرن.
لكن تدشین المسیرات الأسبوعية في جمعة الحرية والردود الصاروخية للمقاومة على العدوان الصهيوني يمثل علامة على إرادة الفلسطينيين لمواصلة طريق المقاومة. في غضون ذلك ، أفادت مصادر إخبارية عن عقد اتفاقات أولية لوقف إطلاق النار بين غزة والکيان الصهيوني، ووفقاً للتقارير، فقد کان الهدف من هذا الوقف لإطلاق النار هو إنهاء المواجهات التي جرت بين غزة والکيان في الأسابيع الأخيرة، ويحدث هذا الوقف لإطلاق النار بينما هناك نقاط قليلة يجب وضعها في الاعتبار؛ الاولي هي وضع وقف اطلاق النار، وقد حدث هذا في حين لم تحدث حرب شاملة و لم يوجد طلب عالمي لحدوثها.
لقد تم هذا الوقف لإطلاق النار في حين  ارتكب الصهاينة عدوانًا محدودًا ضد قطاع غزة و رد عليهم الفلسطينيون بالصواريخ، ومن المثير للاهتمام أن منظومة القبة الحديدية للصهاینة لم يتمكن من اعتراض هذه الصواريخ التي يتم تصنيعها يدويا وليس لديها اية ميزات متقدمة، وان  الصهاينة  هم الذين كانوا يطالبون بوقف إطلاق النار، وهذا يعني أن هذا الکيان لقد عجز عن مواجهة المقاومة حيث اضطر الی وقف إطلاق النار في وقت مبكر، و في الماضي، كان يطرح وقف إطلاق النار من قبل مؤسسات عالمية و لو کان ظاهریا، و کان الصهائنة يدعون بقبول وقف اطلاق النار للحصول علی تنازلات مقابل ذلک، لكن في الوضع الحالي لا يوجد أي من هذه الشروط والسبب الوحيد وراء وقف إطلاق النار هذا هو عدم قدرة هذا الکيان على مقاومة الفلسطينيين، التي تكمن جذورها في عجز هذا الکيان وهشاشته.
بالطبع، يجب أن يوضع في الاعتبار أن الصهاينة قد اتخذوا خطوات للتخفيف من هزيمتهم وكما قالت مصادر إخبارية، فقد تم عقد لقاء بين بعض المسؤولين لهذا الکيان والمسئولين القطريين والمصريين حول غزة، وهذا الادعاء لتخفيف حاجة هذا الکيان يحتوي على الكثير من الإعلانات؛ لأن التجربة أظهرت أن الوساطة، خاصة من الدول العربية، لم يكن لها تأثير على عملية وقف إطلاق النار وإذا كان ادعاء الوساطة من قبل هذه البلدان حقيقيًا حتى الآن ، فقد کان يتم اتخاذ إجراء لإزالة الحصار عن غزة أو عدم احتلال هذا الکيان في الضفة الغربية والقدس.
على أي حال، يمكن ان يعزي نهج الکیان الصهیوني لوقف إطلاق النار في الوضع الحالي الی عدم قدرتهم و ازعاجهم الشديد ضد مقاومة غزة. ان غزة التي  يعتقد الجميع انها قد وقعت في اسوء حالة بشرية خلال ۱۰ سنوات من الحصار و تعتبر اکبر سجن في العالم وفي أي لحظة هناك احتمال لحدوث كارثة إنسانية. و لقد أثبت أهل غزة أنهم لن يستسلموا امام جشع العدو أبدا، وسوف تستخدم كل فرصة للتعامل مع التهديدات، كما ردوا علی العدوان الصهيوني بالصواريخ والمقاومة، و هذا هو الفشل الذي يشير الی قوة المقاومة لارکاع عدو مدجج بالسلاح والفشل في فرض حل وسط على الشعب الفلسطيني.
………………..
انتهی / ۱۰۲
  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
  • linkedin
  • linkedin
لینک خبر : https://kheybar.net/?p=11074

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *