نسيان أمة




ادعی البعض كـ«جوزيف شختمان» و «فلاديمير جابوتنسكي» نيابة عن حكومة إسرائيل في المجتمعات الغربية، أن موجة الهجرة كانت بناءاً على أمر مسؤولی العرب والسلطات العربية، وليس لها أي علاقة بالحكومة الإسرائيلية. ذكر هذا الادعاء وعدم الرد لها جعله حقيقة تاريخية بحيث كتب فيها بعض اليهود القصص وأخرجوا أفلاماً.



المثير للاهتمام هو أن مع انطلاق موجة هجرة اليهود إلى فلسطين بعد الحرب العالمية الثانية وتشكيل الجماعات المسلحة، بدأ الضغط على الشعب الفلسطيني ليتم طرده من سكنه. وتصاعد الضغط بعد قيام دولة إسرائيل عام ۱۹۴۸ وانطلقت موجة هائلة من الهجرة الفلسطينية إلى البلدان المجاورة بحيث أعلن انجلترا أن موجة الهجرة ما بين عامي ۴۷ ـ ۴۸ بلغت إلى حوالي ۸۱۰۰۰۰ شخص كما أفادت وكالة أنباء خيبر التحليلية.

إلى جانب هذا السلوك الإسرائيلي، ادعی البعض كـ«جوزيف شختمان»[۱] و «فلاديمير جابوتنسكي»[۲] نيابة عن حكومة إسرائيل في المجتمعات الغربية، أن موجة الهجرة كانت بناءاً على أمر مسؤولی العرب والسلطات العربية، وليس لها أي علاقة بالحكومة الإسرائيلية. ذكر هذا الادعاء وعدم الرد لها جعله حقيقة تاريخية بحيث كتب فيها بعض اليهود القصص وأخرجوا أفلاماً.

كتب ويتز[۳] في مذكراته حول نموذج الاستيطان وكيفية الاستيلاء على الأراضي: «لابد من استغلال حالة العرب الهاربين النفسية، ويجب اجبار سكان حيفا الذين لم يتركوا المدينة مغادرتها». أو يكتب في رسالة إلى قائد هاجاناه «لقد أسعدني تبني القوات العسكرية هذه السياسة لتخويف العرب إلى أقصى حد ممكن وأن يبقی هذا الخوف في نفوسهم، ليغادروا إسرائيل ولن يعودوا إليها».

كل هذه الأدلة تشير إلى أن الصهيونية العالمية، بمساعدة من القوی الاستعمارية وقدراتها الإعلامية، ارتكبت إبادة جماعية وتحاول في نسيان أمة[۴].

 

پی نوشت:

[۱]. جوزيف شختمان.

[۲]. فلاديمير جابوتنسكي.

[۳]. ويتز.

[۴]. Michael hoffman & moshe lieberman، israel holocaust Against the palestinians.

………………..

انتهی / ۱۰۲