وحداتنا على أتمّ الجهوزية لمواجهة أي طارئ عند الحدود مع فلسطين المحتلة



الجيش اللبناني: وحداتنا على أتمّ الجهوزية لمواجهة أي طارئ عند الحدود مع فلسطين المحتلة / خيبر

الجيش اللبناني يؤكد رفضه الكامل لتغيير معالم جغرافيا الأرض المتنازع عليها مع الاحتلال الإسرائيلي، وأي تغيير للخط الأزرق في خراج بلدة ميس الجبل جنوب لبنان، ويشدد على أن وحداته على جهوزية تامة لمواجهة أي طارئ في ظل العملية التي تقوم بها “إسرائيل” للكشف عن أنفاق تقول إن “حزب الله” حفرها في تلك المنطقة.



رفض الجيش اللبناني بالكامل أي تغيير لمعالم جغرافيا الأرض المتنازع عليها مع الاحتلال الإسرائيلي، وأي تغيير للخط الأزرق في خراج بلدة ميس الجبل جنوب لبنان.

وانتشر الجيش في خراج البلدة وباشر بالتعاون مع قوات اليونيفيل معاينة المنطقة التي حاول جيش الاحتلال تغيير معالم الخط الأزرق فيها، مؤكداً أن وحداته على جهوزية تامة لمواجهة أي طارئ في ظل العملية التي تقوم بها “إسرائيل” للكشف عن أنفاق تقول إن “حزب الله” حفرها في تلك المنطقة.

كما أعلنت قيادة الجيش اللبناني في بيان أنه “على ضوء التطورات الأخيرة التي تشهدها الحدود الجنوبية، تقوم وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة بتسيير دوريات معززة واتخاذ جميع الإجراءات اللازمة بالتعاون والتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة العاملة في لبنان لمتابعة الوضع الأمني عند الخط الأزرق”.

وينتشر في الأراضي المحتلة على الحدود اللبنانية الفلسطينية ما يقارب ۶۰ جندياً إسرائيلياً، وتمّ استقدام تعزيزات كبيرة تضم حوالى عشر آليات عند الطريق العسكري، فيما تمركزت دبابات إسرائيلية خلف السواتر الترابية.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أطلق الثلاثاء الماضي عملية عسكرية أسماها “درع الشمال” لكشف وتدمير ما قال إنها أنفاق هجومية حفرها حزب الله واخترقت عدة نقاط على طول الحدود مع لبنان.

………………..

انتهی / ۱۰۲