انقاذ مركب من الغرق على متنه 39 سوريا وانتشال جثة طفل قبالة شاطىء عكار - خیبر

الجيش اللبناني:

انقاذ مركب من الغرق على متنه ۳۹ سوريا وانتشال جثة طفل قبالة شاطىء عكار

22 سبتمبر 2018 19:42
انقاذ مركب من الغرق على متنه 39 سوريا وانتشال جثة طفل قبالة شاطىء عكار / الجيش اللبناني / خيبر

أنقذت قوة من القوات البحرية في الجيش اللبناني مركباً من الغرق، على متنه ۳۹ سورياً كانوا متوجهين إلى قبرص بطريقة غير شرعية، بحسب ما أفاد بيان صادر عن مديرية التوجيه.

وأوضحت قيادة الجيش -مديرية التوجيه في بيان أن دورية من القوات البحرية عملت على انتشال جثة طفل يبلغ من العمر ۵ سنوات، وإنقاذ الباقين، نقل منهم أربعة أشخاص إلى مستشفيات المنطقة، بمساعدة الصليب الأحمر اللبناني.

وأشار البيان إلى أن القوات البحرية توجهت إلى قبالة شاطئ الشيخ زناد – عكار، بعد توافر معلومات عن تعرض مركب بحري للغرق، ولفتت إلى أنه تتم متابعة الموضوع بالتنسيق مع السلطات المختصة.

وأوضح مصدر أمني لوكالة فرانس برس أن بين الركاب وغالبيتهم من السوريين لاجئين فلسطينيين، لافتا إلى أن “الطفل الذي فارق الحياة فلسطيني من مخيم نهر البارد في شمال لبنان”، كما أن المصابين الأربعة الذين تم نقلهم إلى المستشفى هم فلسطينية وثلاثة سوريين.

ويقدر لبنان راهنا وجود نحو مليون ونصف مليون لاجئ سوري على أراضيه، بينما تفيد بيانات المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة عن وجود أقل من مليون.

كما يستضيف لبنان وفق آخر احصاء نشرته الحكومة اللبنانية ۱۷۴ ألف لاجئ فلسطيني موزعين على ۱۲ مخيما، واستقبل لبنان خلال السنوات الماضية أيضا لاجئين فلسطينيين فروا من سوريا. وتتطلع قبرص لتوقيع معاهدة للترحيل مع لبنان الذي بات مؤخرا منطلقا للمهاجرين نحو الجزيرة المتوسطية.

وطلبت قبرص من الاتحاد الأوروبي مساعدة أكبر للتعامل مع المهاجرين غير القانونيين الوافدين إليها، وتلقت قبرص ۴٫۰۲۲ طلب لجوء في الأشهر الثمانية الأولى من العام ۲۰۱۸، أي أكثر بنسبة ۵۵ بالمئة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وأورد تقرير للأمم المتحدة في بداية شهر أيلول/سبتمبر الحالي أن عبور البحر الابيض المتوسط باتجاه أوروبا كان “أخطر من أي وقت مضى” على المهاجرين في الأشهر الاولى للعام ۲۰۱۸٫

………………..

انتهی / ۱۰۲

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
لینک خبر : https://kheybar.net/?p=12178

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *