ما يفعله الاعداء بوجه ايران يلفظ أنفاسه الاخيرة وكلما شددوا ضغوطهم سنصبح أقوى

ما يفعله الاعداء بوجه ايران يلفظ أنفاسه الاخيرة وكلما شددوا ضغوطهم سنصبح أقوى

اشار الامام السيد علي الخامنئي خلال استقباله وفداً من المشاركين في المسابقة الدولية للقرآن الكريم، الى ان القران یقول ( اَشِدّاءُ عَلی الكُفّار) لكن بعض المسلمین نسوا هذه الایة كبعض الاشخاص فی الدول الاسلامیة الذین تواطأوا مع امریكا والصهاینة وتجاهلوا دماء الفلسطینیین وضیعوا حقوقهم ، لقد نسوا قوله تعالى (اَشِدّاءُ عَلی الكُفّار) واصبحوا عبیدا لهم. وما نراه الان ان بعض زعماء الدول العربیة هم من هذا القبیل.
وتابع سماحته انهم نسوا المجموعة الاخری وهي ‘رحماء بینهم’، و اخذوا یكفرون من یؤمن بالله و القران و الكعبة و عندما تغیب ‘رحماء بینهم’ تنشب الحروب الداخلیة وهذا ما نراه فی سوریا و الیمن، فالیمن تحت القصف طوال اربع سنوات، و من یقوم بالقصف ظاهره مسلم لكنه لا یرحم المسلمین.

و فی جانب اخر من حدیثه قال قائد الثورة الاسلامیة ان ما یفعله الاعداء الیوم ضد ایران هي انفاسهم الاخیرة فی عداء الجمهوریة الاسلامیة فكلما تشددوا اكثر كلما قویت ارادتنا اكثر، وكلما شددوا ضغوطهم فاننا سنصبح أقوی، وكلما انزعجوا اكثر من تمسكنا بالمعارف القرانیة فنزید من تمسكنا بالقرآن وهذا التمسك هو اساس سعادتنا وقوتنا وعزتنا.

………………..

انتهی / ۱۰۲