بایگانی‌های المقالات - خیبر

التصنيف: المقالات

تغييب النخب وغياب الأولويات

الواقع اليوم يتطلّب مراجعة ونظرة فاحصة ودقيقة لكلّ ما جرى لهذه الأمّة خلال نصف قرن مضى، وأخطر ما أوصل هذه الأمّة إلى حافّة الهاوية هو تغييب النخب وانحدار مستوى التعليم والغياب المطلق لمراكز الأبحاث والفكر وعدم إدراك سلّم الأولويات أبداً، فضلاً عن غياب الصدق في القول والعمل. الردّ اليوم على التطبيع يكون من خلال الثبات على المبادئ المحقّة المتعلقة بالحقوق، وإعادة تشخيص واقعنا بشكل سليم وجريء وإعادة الاعتبار إلى النخب والبحث والفكر والثقافة ووضع سلّم أولويات استراتيجية وتكتيكية وطني بامتياز.

البحرين تتوغّل في نفق الظلامية بحكمها على الشيخ سلمان

الحكم البحريني بالمؤبد يدخل البحرين في نفق مظلم، فقبل موعد الانتخابات التشريعية في 24 تشرين الثاني/نوفمبر ارتكبت المملكة خطأ بحق مواطنيها، فأقدمت على إصدار حكم بالسجن مدى الحياة بحق الشيخ علي سلمان والنائبين السابقين في البرلمان البحريني عن كتلة الوفاق الشيخ حسن سلطان وعلي الأسود.

هل دخل الكيان الإسرائيلي مرحلة الارتباك الاستراتيجي؟

تخشى إسرائيل تعاظم قوّة محور المقاومة بعد فشل ما تم التخطيط له في أروقة الاستخبارات الاقليمية والدولية لتكون إسرائيل اليوم أمام معادلة استراتيجية جديدة تبدأ من التموضع الاقليمي الجديد الذي فرضه حلفاء سوريا، مروراً بتعاظُم قوّة حزب الله وتراكُم الخبرات القتالية التي ستكون حاضرة وبقوّة في أية مواجهة مقبلة مع دولة الكيان.

المنظومة الشاملة للخطف في السعودية

في أية قصةٍ غامِضةٍ وجدلية ومثيرة، يعتمل في وعي الجمهور أنها استثناء عن القاعدة، فتوحي بغرابتها أن المجتمع يسير على نحوٍ مختلفٍ عنها. وهذا ما جرى في قصّة الخاشقجي، التي قد توحي أنها الاستثناء في سياسة الدولة السعودية، وليست مثالاً على" الاستثناء السعودي" في تعامل الدولة مع المجتمع. ومن الممكن توسيع الإطار ليشمل المجتمع، لأن أحداث الخطف هذه طالت تاريخياً المختلفين بنعومةٍ من داخل مؤسّسة الحُكم، والمواطنين العاديين، والمُتظاهرين السلميين، والمُناضلين السياسيين العريقين الذين أسقطوا سِمة الشرعية عن نظام الحُكم، ولم تضلّلهم دعايات الإصلاح من الداخل، ورجال الدين الذين لم ينفّذوا تعليمات النظام الحاكِم حرفياً، أو وقعوا فريسة للتيارات الأكثر تشدّداً فيه، وطالت كذلك الأمراء ورجال الأعمال المُستثمرين في السوق السعودية.

الحال الفلسطينية بين مشهدين… انتفاضة الأقصى ومسيرات العودة

يعتبر الانقسام الفلسطيني لدى الكثيرين، أنه العامل الرئيس في عدم توفير البيئة الحاضنة لتطوير مسيرات العودة وكَسْر الحصار إلى انتفاضة شعبية، ورغم وجاهة هذا الرأي، إلا أن المشهد السياسي الفلسطيني أثناء اندلاع انتفاضة الأقصى، هو الآخر كان منقسماً ولو بدرجات مختلفة.

السرّ وراء تهديد ترامب المُتكرّر عن رفع الحماية عن العرش السعودي

نرى أن الأميركيين لا ينسون ما حدث لهم من هجمات يوم 11 أيلول/سبتمبر من العام 2011، ويريدون الثأر لضحاياهم، كما ثأروا لضحايا هجمات اليابان في "بيرول هاربور"، بالهجوم الذري على مدينتي"هيروشيما وناكازاكى"، أثناء الحرب العالمية الثانية، ويتكرّر الانتقام الأميركي اليوم، ومن ثم، فقد أقرّ الكونغرس الأميركي في تشرين أول |أكتوبر عام 2015، وضدّ رغبة الرئيس الأسبق "باراك أوباما" قانون "جاستا" أو "العدالة ضد رعاة الإرهاب"، الذي يعطي الحق لذوي الضحايا الأميركيين في مُقاضاة الدولة السعودية على المستويين الفكري والسياسي، لأن فكرها الوهّابي هو منبع الإرهاب.

عن سيناريو اختفاء جمال خاشقجي

قد يكون جمال مطلوباً للمحاكمة في بلده. قد يكون مُذنباً أو مُخطئاً بحق جهةٍ ما. لكن أيّاً من تلك التّهم لا تبيح شرعيّة إخفائه القسري.

الفاتِحة

بالأمس غادرت الروح المدينة، بل الروح التي تلفُّ الوطن وتمرُّ على المجاهدين بكل قداسة الأمومة وعرفان الجهاد، ثمانون عاماً كافياتٍ لأبناء شهداء وأحفاد شهداء، تسرعُ فيها أمّ عماد إلى أبنائها المُتزيّنين بالسلاح، تُصلِحُ هندامهم العسكري، ترشُّ على أكتافهم عطرَ الرجال وتشدُّ وثاقَ قلوبهم التي تتفتّق كلما نظر راحلٌ إلى عيني والديه.

رياح التطبيع تهبّ على الناطقين بلغة الضاد

يُحسب لكيان العدو أنه سبّاق في استخدام التكنولوجيا الحديثة واستغلالها والاستفادة منها على أحسن نحو ممكن، وهذا الكلام بكل تأكيد ليس بالجديد خاصة إذا ما أردنا الحديث عن اكتشاف الصهاينة لأهمية الإعلام لتسويق أفكارهم ونشرها في جميع أنحاء العالم وإيصال فكرة مفادها أن الإسرائيليين يريدون العيش بسلام إلى جوار الشعب الفلسطيني ونجحوا في إقناع الغرب بتقبّل فكرتهم ونشرها وتعويمها وإلباسها بقناع مزيف سقط تدريجياً عبر السنوات السبعين لقدوم هؤلاء إلى منطقتنا.

الموقف الإسرائيلي من التهدئة

تشهد الأوضاع الميدانية والسياسية تطوّرات مُتسارِعة في ما يتعلّق بواقع قطاع غزّة، فمع انطلاق مسيرات العودة وكسْر الحصار، ومع تصاعد الاشتباك الميداني بين المقاومة والعدو الإسرائيلي، يتصاعد الحراك السياسي من قِبَل الجانب المصري ومبعوث الأمم المتحدة، كما تنشط الدبلوماسية القطرية في المسار السياسي في ما يتعلق بالتهدئة، و كثّفت المخابرات المصرية اتصالاتها مع الأطراف الفلسطينية، واستقبلت وفداً من حركة فتح لتفعيل ملف المُصالحة الفلسطينية.
عنوان 1 من 812345 » ...الأخير »